ترجمة

ضربة موجعة للجيش الروسي وخسائر بشرية ومادية.. شاهد

هيومن فويس

ضربة موجعة للجيش الروسي وخسائر بشرية ومادية.. شاهد

 بحسب مانقل موقع أورينت  زعمت موسكو أنها أسقطت 165 طائرة عسكرية و125 مروحية في أوكرانيا منذ بداية الغزو في 24 من شباط الماضي، كما ادّعت تدمير 3032 دبابة ومدرعة تابعة للجيش الأوكراني.

يواصل الجيش الأوكراني تصديه للقوات الروسية وتكبيدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، حيث تداولت مواقع وصفحات على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر تدمير أوكرانيا لسيارة عسكرية روسية محملة بالذخائر.

وعلى الرغم من أنّ السيارة العسكرية حاولت الاختباء بين الأشجار إلا أن الطيران المسيّر استطاع تحديد مكانها ليتمكن الجيش الأوكراني من استهدافها وتحويلها لكتلة من اللهب مع جنودها.

وفشلت القوات الروسية في إحراز أي تقدم ملموس في شرق أوكرانيا، على الرغم من تركيز الروس في هذه المنطقة بعد انسحاب وإعادة انتشار الوحدات من منطقتي كييف وتشرنيهيف، بحسب وزارة الدفاع البريطانية.

وأظهرت لقطات فيديو نشرها الجيش الأوكراني، الجمعة، أن القوات الأوكرانية دمرت جسراً عائماً وأجزاءً من عمود مدرع روسي أثناء محاولتها عبور نهر في منطقة دونباس شرق البلاد، فيما اشتعلت النيران في سفينة تابعة للبحرية الروسية في البحر الأسود، على ما نقلت وكالة رويترز.

وتبذل روسيا جهوداً كبيرة، وفقا لوزارة الدفاع البريطانية، في محيط منطقتي إيزيوم وسيفيرودونيتسك وذلك في محاولة لتحقيق اختراق نحو سلافيانسك وكراماتورسك.

شاهد أيضاً: مقاطع فيديو مثيرة تظهر دبابات روسية تتفجر في أوكرانيا

أظهرت مقاطع مصورة تطاير حطام دبابات روسية في أوكرانيا، إذ تظهر ككرة ضخمة من اللهب بعد انفجارها في الشوارع، بحسب تقرير نشره موقع “نيويورك بوست”.

ووفق مقطع مصور نشرته وحدة اللواء 54 المتمركز في دونباس، تم تدمير فصيل من الدبابات الروسية بهجمات جوية دقيقة.

ولم يحدد المقطع المصور بدقة الطريق التي كانت تقود عليها الدبابات الروسية، حيث امتلأت السماء بالدخان بسبب تفجير الدبابات.

ويظهر المقطع تعرض مركبات عسكرية روسية عديدة لإصابات مباشرة، بما في ذلك واحدة تناثر حطامها في السماء عاليا.

ونشرت مقاطع مشابهة التقطتها كاميرا مراسل التلفزيون الصيني الحكومي أثناء وجوده في ماريوبول، إذ ارتفع حطام الدبابة لأكثر من 100 قدم في السماء، وفق “فينكس تي في”.

والتقطت هذه المقاطع الجمعة الماضية، حين أصيبت على الأقل دبابة من بين دبابتين روسيتين.

وقال الجيش الأوكراني إنه دمر، منذ بداية الحرب، حوالي 1200 دبابة روسية، و2873 مدرعة، إضافة إلى 2000 مركبة عسكرية متنوعة، وحوالي 200 طائرة، بحسب التقرير، مضيفا إنه تم قتل حوالي 27 ألف جنديا روسيا.

وأعلنت كييف، الخميس، إنها تجري مفاوضات “صعبة” مع روسيا لإجلاء 38 مقاتلا اصيبوا بجروح بالغة من مجمع آزوفستال الصناعي في ماريوبول، الذي تحاصره القوات الروسية.

وتتهم كييف مرارا روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا منذ بدء هجومها العسكري الذي انطلق في فبراير الماضي، وأدى إلى تهجير حوالي ستة ملايين مدني سواء داخل البلاد أو إلى الخارج، يفيد عديدون منهم عن أعمال تعذيب وتعديات جنسية وتدمير عشوائي، بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

اقرأ أيضاً: دبابة تقاتل رتلاً عسكريا روسياً بمفردها

أثار مقطع فيديو متداول، يظهر دبابة أوكرانية وهي تهاجم بمفردها رتلاً عسكرياً روسياً وقع بكمينها شرقي العاصمة كييف، ضجة كبيرة وتفاعلاً على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

دبابة أوكرانية تدمر رتلاً عسكرياً روسياً بمفردها
تظهر الدبابة الأوكرانية في الشريط المتداول وهي تقوم بدايةً بقصف دبابة روسية ومن ثم تقوم بقصف مباشر ومستمر على الرتل الروسي بأكمله دون أن تُصاب بأي أذى.

في تعليقٍ على الفيديو، غرّد الكاتب حسين الراوي، قائلاً: “يا خيبة الذي يسمونه كذباً ثاني أقوى جيش بالعالم! في مشهد كأنه خيال!”.

وأضاف: “دبابة أوكرانية من نوع BTR-82A ، بمفردها قاتلت رتلاً من المدرعات الروسية ودمرت بعضها”، متابعاً “بحثت بنفسي للتأكد بنفسي من صحة المشهد فوجدته صحيحاً ومنتشراً”.

وقال آخر: “معركة حامية الوطيس بين دبابة أوكرانية ورتل دبابات روسي”، مضيفاً “الدبابة الأوكرانية نجحت بمفردها في تدمير عدد من المدرّعات، دون أن تُصاب بأذى”.

فيديو مروع من بوتشا
في سياقٍ متصل، أظهر مقطع فيديو نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قوات روسية تطلق النار على راكب دراجة هوائية، قالت إنه يعد دليلاً جديداً على الفظائع التي ارتُكبت أثناء احتلال الجيش الروسي لبلدة بوتشا شمال غربي كييف.

ويُظهر المقطع، الذي تحققت نيويورك تايمز من صحته، شخصاً يقود دراجة هوائية في أحد شوارع بوتشا، قبل أن ينزل من الدراجة ويسير على قدميه مع دراجته قبيل وصوله لشارع آخر ينتشر فيه جنود روس.

وبمجرد أن وصل الشخص إلى منعطف يؤدي للشارع الذي ينتشر فيه الروس بدأت عربة مصفحة روسية بإطلاق النار باتجاه راكب الدراجة، تبعتها مركبة مصفحة أخرى بإطلاق النار أيضاً.

الصحيفة قالت: “لا يمكن رؤية الشخص لأنه اختفى خلف المباني، لكن يظهر بوضوح تصاعد الدخان من مكان الحادث”.

وأضافت: “بعد انسحاب الجيش الروسي من بوتشا، تم تصوير جثة بملابس مدنية وإلى جانبها دراجة هوائية في نفس المكان”.

حيث يظهر في الفيديو جثة وبقربها عمود إسمنتي مدمر من جراء مدفع رشاش ثقيل، فيما تتوافق ملابس الشخص المقتول الذي ظهر في المقطع الأول مع الملابس التي يرتديها صاحب الجثة، وفقاً للصحيفة.
ستيب نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.