لاجئون

“فتح” تهنئ الأسد الذي قتل 3400 من مواطنيها!

هيومن فويس: فاطمة بدرخان

بعد صمتها عن سقوط  أكثر من (3483) لاجئاً فلسطينياً في سورية، بينهم أكثر من (200) طفل، وتجاهلها المجازر التي تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في سورية إثر القصف والحصار واستهداف المخيمات الفلسطينية في سورية، أصدرت اللجنة المركزية لحركة فتح، والمفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية عباس زكي، يوم 19- 4 رسالة تهنئة للرئيس السوري بعيد الجلاء.
وقال زكي في رسالته للرئيس السوري الذي نعته بـ «الأخ» “نحن واثقون بأن سوريا منتصرة بقدرات شعبها وجيشها الباسل على العصابات المسلحة وسيعود الأمن والأمان لربوعها، وأن يعيدها موحدة وآمنة ومستقرة تحت قيادتكم الحكيمة”
وبعد تداول الرسالة التي نشرها عباس زكي على صفحته على الفيس بوك، تعرض لتنديد واسع بين الأوساط الفلسطينية والسورية، واعتبرها ناشطون فلسطينيون خيانة لدماء الشهداء في سورية واستخفافاً بدماء آلاف الضحايا الفلسطينيين الذين سقطوا على يد النظام وقواته الموالية.
وأكد الناشطون أن صمت حركة فتح والسفارة الفلسطينية عن قضاء (3483) لاجئاً فلسطينياً، واعتقال (1187) آخرين، وعدم إدانتها لقضاء أكثر من (461) تحت التعذيب، يؤكد أنها تسعى لأهداف سياسية.
يذكر أن فلسطينيي سورية كانوا قد ناشدوا السلطة الفلسطينية وسفارتها في دمشق عشرات المرات للتدخل للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين لدى النظام السوري، ووقف حصار مخيم اليرموك، والقصف المتكرر الذي يستهدف المخيمات
رابط المصد تجده هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *