منوعات

كيف يمكن أن يساعد نحل العسل في اكتـشاف الجـثث المفـقودة ؟

هيومن فويس

كيف يمكن أن يساعد نحل العسل في اكتـشاف الجـثث المفـقودة ؟

أكدت نتائج أبحاث علمية أن نحل العسل يمكن أن يصبح شريكا مهما ضمن شركاء مكافـ.ـحة الجـ.ـريمة، وذلك بمساعدته في تحديد مكان جثـ.ـث الأشخاص المفـ.ـقودين، حيث يعكف الباحثون في جامعة جورج ميسون على التقصي حول هذا الأمر.

ووفق تقرير نشره الكاتب شيرا لي بارتوف في مجلة “نيوزويك” (news week) الأميركية، يعتقد الباحثون أنه يمكنهم التقاط المركبات العضوية المتطايرة المرتبطة بالتحلل البشري

ثم يتم إعادة هذه المركبات إلى خلية النحل حيث تصبح القرائن جزءا من عسلهم وأن تحديد نشاط النحل في مزارع النحل أو في البرية وتحليل بروتيناتها يمكن أن يساعد في قيادة الباحثين إلى الرفات البشرية.

نحل العسل

عسل النحل يحتوي على بروتينات بها معلومات كيميائية حيوية حول ما يأكله النحل (شترستوك) وهذا ما يتم دراسته في جامعة جورج ميسون في فرجينيا

حيث تتعاون كل من مبادرة نحل العسل ومختبر أبحاث العلوم الجـ.ـنائية والتدريب لمعرفة ما إذا كان العسل الذي ينتجه النحل يمكن أن يساعد المحققين في حل الجرائم التي مر عليها وقت طويل دون الوصول لفك لغزها.

ووفقا للنظام الوطني للأشخاص المفقودين والمجهولين فإن هناك أكثر من 600 ألف شخص في عداد المفقودين في الولايات المتحدة كل عام

وفي حين عثر على العديد من هؤلاء الأفراد أحياء، لا يزال عشرات الآلاف في عداد المفقودين، ويتم انتشال ما يقدر بنحو 4400 جثة مجهولة الهوية كل عام.

ولأن عسل النحل يحتوي على بروتينات بها معلومات كيميائية حيوية حول ما يأكله النحل؛ استخدمت الأبحاث السابقة هذه المعلومات للكشف عن المبيدات الحشرية في العسل. حيث يلتقط النحل الجزيئات بشكل طبيعي عندما يتلامس مع الزهور والماء والتربة

ويعتقد الباحثون أنه يمكنهم التقاط المركبات العضوية المتطايرة المرتبطة بالتحـ.ـلل البشري، وإعادة هذه المركبات إلى خلية النحل حيث يصبح العسل جزءا من القرائن.

مسـ.ـارح الجـ.ـريمة في الهواء الطلق

وقالت ماري إلين أوتول رئيسة برنامج علوم الطب الشـ.ـرعي وهي عميلة سابقة لمكتب التحقـ.ـيقات الفدرالي -في بيان صحفي- “لطالما شكلت مسارح الجريمة في الهواء الطلق تحديا للمحقـ.ـقين، لا سيما تحديد موقع الرفات البشرية”.

وأوضحت “ستسمح لنا أبحاث النحل بإثبات علمي أن تحديد نشاط النحل في مزارع النحل أو في البرية وتحليل بروتيناتها يمكن أن يساعد في قيادة الباحثين إلى الرفـ.ـات البشرية.. في هذه الحالة، فالنحل هو شريكنا الجديد في مكافحة الجريمة

وهذا علم مذهل”.هنالك العديد من الفوائد التي تكتسبها النباتات من النحل، ومنها ما يأتي:

تلقيح النباتات:
يعتبر النحل من أهم العوامل التي تساهم في عملية تلقيح النباتات، حيث إنّ بعض أنواع النباتات تعتمد بشكلٍ كلي على النحل في تكاثرها، مثل: البرسيم الأحمر، والعديد من بساتين الفاكهة.

زيادة الإنتاج الزراعي:
أُجري بحث في جامعة غوتنغن في ألمانيا من قبل العالم الإيكولوجي الزراعيّ تيجا تشارنتك (Teja Tscharntke)، وكان هذا البحث يتعلّق بدراسةٍ نوعيّةٍ حول تلقيح الأشجار، وتبيّن من خلال الدراسة أنَّ التلقيح يزيد من كميات المحاصيل الزراعية، حيث إنّ البذور والمكسرات والفاكهة والحبوب تكون أكثر وفرةً عندما تنقل الحشرات أو الحيوانات الأخرى اللقاح بينها

ويحدث عكس ذلك عندما تلقّح النباتات نفسها بنفسها، وهو ما يُسمّى بالتلقيح الذاتيّ، ويرتبط ذلك بجودة المحاصيل الناتجة، حيث توصّل الباحث وطالبه ألكسندر كلاين (Alexandra Klein) إلى أنَّ النباتات التي تُلقّح بواسطة الحشرات تتمتع بجودة عالية وتكون نسبة حدوث التشوّهات في المحصول الناتج منخفضة مقارنةً مع النباتات التي تعتمد على التلقيح الذاتيّ.
فوائد النحل للإنسان :

يتميز النحل بفوائده العديدة، ومنها ما يأتي:
إنتاج العسل: تتكون خلايا النحل من طبقتين سداسية الشكل مصنوعة من الشمع، حيث يصنع العسل الذي يتناوله الناس ويستخدمونه كتحلية طبيعية،ويتميز النحل

بأنه الحشرة الوحيدة التي تنتج طعاماً يستهلكه الإنسان، ويمتلك العسل العديد من الفوائد الصحية بسبب خصائصه المضادّة للبكتيريا، كما يُستخدم في صناعة الكثير من الحلويات، ولا يقتصر استخدامه على الطعام بل يتعدّاه إلى إنتاج منتجات الصحة والجمال، وعلاج العديد من الأمراض.

إنتاج الشمع: ينتج النحل مادة الشمع التي لها العديد من الاستخدامات، ومنها: دخولها في تصنيع الأثاث، ومنتجات التجميل، ومراهم الشفاه، والعلكة. بحسب وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.