مقالات

اكتشاف علمي مثير بشأن “عين الميت”

هيومن فويس

اكتشاف علمي مثير بشأن “عين الميت”

نجح علماء “بإعادة الحياة” إلى عيني شخص متوفي، في اكتشاف علمي قد يكون الخطوة الأولى لإعادة شيئا من الدماغ المتوفي.

أثبت علماء في الولايات المتحدة، أن الخلايا العصبية الحساسة للضوء في شبكية العين، لا تزال قادرة على الاستجابة للضوء والتواصل مع بعضها البعض حتى 5 ساعات بعد الموت، وإرسال إشارات “تشبه تلك المسجلة من الكائنات الحية”.

وتشكل هذه الخلايا العصبية بشكل حاسم جزءا من الجهاز العصبي المركزي، والذي يشمل الدماغ والحبل الشوكي، مما يوفر إمكانية استعادة الخلايا الأخرى في الجهاز العصبي المركزي بالمثل، وربما إعادة الوعي.

وقال مؤلفو الدراسة في دورية “نيتشر” إن الدراسة “تثير التساؤل عما إذا كان موت الدماغ، كما يعرف حاليا، أمرا لا رجوع فيه حقا”، وفقا لموقع “تيليغراف”.

وقالت الباحثة الرئيسية، فاطمة عباس، من مركز موران للعيون بجامعة يوتا: “لقد تمكنا من إيقاظ الخلايا المستقبلة للضوء في العين البشرية، وهي جزء من شبكية العين المسؤولة عن رؤيتنا المركزية وقدرتنا على الرؤية. التفاصيل الدقيقة وتمييز الألوان”.

وأضافت: “في العيون التي تم الحصول عليها لمدة تصل إلى 5 ساعات بعد وفاة المتبرع بالأعضاء، استجابت هذه الخلايا للضوء الساطع والأضواء الملونة وحتى ومضات الضوء الخافتة للغاية”.

اقرأ أيضاً: طبيبة روسية تكشف أضرار الهاتف الذكي على البصر

أعلنت الدكتورة نتاليا بوشا ، أخصائية طب وجراحة العيون، أن استخدام الهاتف الذكي عادة يقلل من عدد رمشات العين، ما يؤدي إلى زيادة تبخر الغشاء الدمعي الواقي وجفاف العين.

وتشير الأخصائية، في حديث لوكالة “prime” الروسية للأنباء، إلى أن تبخر هذا الغشاء، يجعل العين هدفا سهلا لمختلف أنواع الأحياء المجهرية، التي تسبب التهابها. كما لا يستبعد حدوث مشكلات في الرؤية.

وتقول، “بالإضافة إلى هذا، ثبت أن التركيز لفترة طويلة على شيء قريب يسبب تطور قصر النظر لدى الأطفال، وعند البالغين يسبب عدم وضوح الرؤية عند النظر إلى شيء بعيد، أي يمنع تكيف العين بسرعة. وقد يصاحبه انخفاض الأداء وصداع ودوخة”.

وتضيف، غالبا ما يسبب استخدام الهاتف الذكي توتر عضلات الرقبة ومنطقة العنق، واضطراب امدادات الدم، ويعاني المركز البصري من ذلك أيضا. ويمكن أن يؤدي هذا إلى تضيق حاد في مجال الرؤية وحتى اختفائه بعض الوقت.

وتعتقد الأخصائية، أن الفئة الأكثر ضعفا في هذا المجال هم الأطفال دون التاسعة من العمر. لذلك تنصح أولياء الأمور بعدم السماح لهم باستخدام الهاتف الذكي. وفق روسيا اليوم.

واما بالنسبة للبالغين، فعليهم بين فترة وأخرى رفع نظرهم عن شاشة الهاتف والنظر إلى نقاط بعيدة. ومن المهم أن تكون المسافة بين العين والهاتف الذكي 40-45 سم، خاصة بالنسبة للأطفال والمراهقين.

قد تكون العيون أهم الحواس عند الإنسان، وهي تتأثر بأي تغير يحصل في الجسم فورا. وحالة الجسم مرتبطة بصورة مباشرة بالمواد التي نتناولها. لذلك فإن نقص العناصر الدقيقة يؤثر في حدة البصر.

ويعتبر طول البصر، هو أحد العيوب البصرية، حيث لا يمكن لمن يعاني منه، رؤية الأشياء القريبة بوضوح. وعند تجاهل هذه الحالة، فسوف تسوء الرؤية على مسافة ما أيضا. ويلاحظ في هذه الحالة سرعة تعب العينين وعدم الراحة والشعور بحرقة في العينين. بعد ذلك تلتهب العين ويظهر الصداع النصفي. ويمكن أن يصاب الشخص لاحقا بالحول والزرق (ارتفاع الضغط داخل العين وتلف العصب البصري).

وينصح أطباء من أكاديمية أكسفورد، الأشخاص الذين يعانون من طول البصر، بإضافة المواد الغذائية الغنية بالزنك والسيلينيوم والبوتاسيوم وحمض الأسكوربيك وفيتاميتات A و B وغيرها إلى النظام الغذائي اليومي. لأن حمض الأسكوربيك يساعد في حالة إجهاد وتعب العينين، ويحسن تدفق الدم ويقوي الأوعية الدموية. وهذا الحمض موجود بنسبة عالية في الفلفل والفراولة والملفوف والبروكلي والقرنبيط والطماطم وعنب الثعلب.

وأن فيتامين А “ريتانول”، هو أحد مكونات شبكية العين. وعند نقصه تضعف الرؤية في الظلام. وهذه الحالة تنتشر بين كبار السن عادة. لذلك عليهم تناول الكبد والجزر والسبانخ والبروكلي والبطاطا الحلوة واليقطين والجبن والخضروات الخضراء والصفراء والبقول.

وأما فيتامين B، فهو ضروري لجسم الإنسان، لأنه يؤثر في الرؤية ليلا وتمييز الألوان. وهذا الفيتامين موجود بنسبة عالية في الفاصوليا الخضراء والأعشاب البحرية والملفوف والحليب والسبانخ وخبز الجودار والتفاح والبطاطا والمكسرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.