ميديا

لماذا النار ليس لها ظل؟ إجابة صادمة لن تتوقعها

هيومن فويس

لماذا النار ليس لها ظل؟ إجابة صادمة لن تتوقعها

لماذا النار ليس لها ظل ؟ أريد إجابة مقنعة؟، باختصار للإجابة عليك، عليك أن تعلم أن النار عرفت منذ نشأة الإنسان على سطح الارض بأنها مصدرٌ للضوء والدف

كما استخدمها الإنسان البدائي في طهي لحوم الحيوانات ليقوم بتناولها وكسائر الأشياء الأخرى تعد النار هي الشيء الوحيد الذي ليس له ظل وهو ما يجعل الإنسان في حيرة من أمره ويتساءل لماذا النار ليس لها ظل؟.

لماذا النار ليس لها ظل؟
للإجابة على سؤالك المتعلق بالظواهر الغريبة مثل لماذا النار ليس لها ظل؟، ومن المعروف علميا أن النار أو الضوء بشكل عام يُنتِج ظلاً للأشياء التي يتم وضعها أمام

وللتحقق من هذا الأمر يمكنك إجراء تجربة بسيطة من خلال إشعال عود ثقاب ووضعه على بُعد 10 – 15 سم عن الحائط، ثم وضع مصباح خلف يدك التي تحمل عود الثقاب المشتعل وسلط الضوء على عود الثقاب، عندها سترى الظل الوحيد على الحائط هو فقط ليدك وللجزء غير المشتعل من عود الثقاب، أما الشعلة فلا يوجد لها أي ظل.

كيف تعرف ما إذا كانت زوجتك لديها برود جنسي اتجاهك؟

هل النار لها ظل؟
يأتي التفسير العلمي للسؤال لماذا النار ليس لها ظل؟، بسيطٌا للغاية، وهو أن النار بذاتها هي مصدرٌ الضوء وبالتالي لن تكون قادرةً أبداً على إنتاج الظل، فإذا قمنا مثلاً بإشعال أحد السطوح بالكامل، فمن الطبيعي ألا يظهر له ظل على الإطلاق.

ويعتقد بعضُ الأشخاص أن هذا الكلام خاطئ ويظنون أنه كذبٌ أو من نسج الخيال، وخاصةً عند رؤيتهم انعكاس النار على سطح بحيرةٍ مثلاً، فقد يجولُ في أذهانهم أن ذلك الانعكاس وما حوله هو ظلٌ للنار إلا أنهم لا يكونون على صوابٍ أبداً، ولكن الجواب العلمي لماذا لا يوجد ظل للنار أن الذي يظهر هو مجرد انعكاس للضوء وليس ظلًا، وما يظهر هو ظاهرة طبيعية لانعكاس الضوء.

ماهي الأشياء التي ليس لها ظل؟
هناك قاعدة تقول أن كافة الأشياء في الظلام الدامس ليس لها ظلال، فكل الكائنات التي يتطابق معامل انكسارها وكثافتها مع الوسط المحيط بها ليس لها ظل ، ولكن هذا الشرط يصعب تحقيقه لأي كائن ذي معنى

لذا غالبًا ما يُقال إن الأشياء التي تحيط بها إضاءة متناحرة تمامًا ليس لها ظل ، ولكن هذا ليس صحيحًا بالمعنى الدقيق للكلمة.تعريف البركان يُعرّف البُركان (بالإنجليزية: Volcano) بأنه ظاهرة طبيعية تُحدث ثقباً أو فوّهة في القشرة الأرضيّة

تنبثق من خلالها مواد من باطن الأرض إلى سطحها تُعرف بالصُهارة (بالإنجليزية: Magma) وتتكوّن من شظايا الصخور، والرماد، والغازات الساخنة وغيرها، فتتراكم حول الفتحة، وتعد البراكين إحدى الظواهر التي ساهمت في تشكيل الغلاف الجو

والمحيطات والقارّات، كما تندلع على سطح الأرض بشكل مُستمر بحيث يثور ما يُقارب مئة بركان خلال العام الواحد، ومن الجدير بالذكر أنّ البراكين قد تحدث على سطح الكواكب الأخرى غير الأرض.[١][٢][٣] كيفية حدوث البراكين تُعتبر البراكين من

الظواهر الطبيعية التي تحدث لتخفيف حدة الحرارة والضغط الداخلي الموجود في أعماق سطح الأرض، فالبركان يتكون نتيجةً لانخفاض كثافة الحمم المصهورة في باطن الأرض بالنسبة لكثافة ما يُحيط بها من صخور، مما يؤدي إلى ارتفاع تلك الصهارة

للسطح أو لأعماق تُحددها كثافة الصهارة ووزن الصخور التي تحيط بها، فيبدأ التدفّق نتيجة الضغط الناتج عن الغاز الذائب في الصهارة مما يؤدي إلى خروجها إلى سطح الأرض وارتفاعها لمسافات عمودية قد تكون كبيرة.[٤] الأجزاء الرئيسية للبركان

يتكوّن البركان من الأجزاء الرّئيسية الآتية:[٥] الحجرة الصّهاريّة: هي الحوض الدّاخلي للبركان حيث تتجمّع الحمم والغازات.

المدخنة: أنبوب تندفع عبره الحمم البركانية من الحجرة الصّهاريّة إلى السّطح، وقد يحتوي البركان على مدخنة واحد

أو مدخنة رئيسية مرتبطة بمدخنة فرعيّة أو عدة مداخن فرعيّة. عنق البركان: فتحة، أو عدة فتحات منها واحدة فقط رئيسيّة توجد على سطح البركان، وتنبعث منها الحمم، أو الغازات، أو الرّماد، أو المواد البركانيّة الأخرى. الفوهة:

هي الفتحة العليا في البركان، وتتكوّن نتيجة اندفاع الحمم البركانيّة للأعلى. المخروط البركاني: جوانب البركان المنحدرة المكونّة من الحمم البركانية، حيث تعتمد درجة انحدارها على نوع النّشاط البركاني، وطبيعة المقذوفات التي تندفع من فوهة

البركان. أنواع البراكين البراكين حسب الشكل أشار العالمان توم سيمكين (Tom Simkin) ولي سيبرت (Lee Siebert) في كتابهما براكين العالم (Volcanoes of the World) إلى وجود 26 نوعاً من أنواع البراكين المختلفة مصنّفة حسب شكلها وكيفية

تكوّنها، إلا أن 90% من البراكين التي تحدث تُصنّف تحت ستة أنواع رئيسية فقط،

وهي كما يأتي: البراكين المركبة تُعتبر البراكين المُركبة (بالإنجليزية: Composite volcanoes أو Stratovolcanoes) أكثر أنواع البراكين ارتباطاً بالمفهوم التقليدي لشكل البراكين، فتكون مخروطية الشكل، حيث تتكوّن نتيجة تراكُم العديد من طبقات

الحمم البركانية وموادها المختلفة، وتصل قمم البراكين المُركبة إلى ارتفاعات كبيرة قد تترواح بين مئات إلى بضعة آلاف من

الأمتار، وقد يثور هذا النوع من البراكين من خلال قمة البركان أو عبر جوانبها مما يؤدي إلى تكوُّن طبقات مُتداخلة ومُتعددة،

وعلى الرغم من أنّ طبقات البراكين المُركبة قد تتشكل خلال بضعة آلاف من الأعوام إلا أنها قد تبقى نشِطة لمئات الآلاف

السنين، وتتراوح شدة انحدار طبقات البراكين المُركبة بين 30 إلى 35 درجة.

البراكين الدرعيّة تتكون البراكين الدرعيَة نتيجة لخروج الحُمم المُنصهرة وتراكمها بالقرب من فوهة البركان ومكان خروج الحمم من باطن الأرض، ويعود ذلك إلى أن المواد المُنصهرة التي تخرج من هذا النوع من البراكين تمتاز بلزوجتها القليلة مما يمنعها

من الانحدار لأسفل، وهذا هو السبب في أنها قليلة الانحدار. تنتشر البراكين الدرعية (بالإنجليزية: Shield volcanoes) على مساحات أفقية واسعة؛ حيث تصل الحمم التي تخرج منها لاتفاعات قليلة نسبياً عند ثورانها، وتُشكل منها المواد المُنصهرة

السائلة التي تُعرف باللافا (lava) بنسبة 90% من إجمالي المواد المُتدفقة عبر البركان، وتُعتبر البراكين الموجودة في هاواي أحد أكثر الأمثلة الشائعة على البراكين الدرعيّة.[٨]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.