ميديا

زهير عبد الكريم يخرج عن صمته ويكشف المستور.. اليكم ماذا قال ؟

هيومن فويس

زهير عبد الكريم يخرج عن صمته ويكشف المستور.. اليكم ماذا قال ؟

خرج الفنان والممثل السوري المـ.ـوالي للنظـ.ـام “زهير عبد الكريم” عن صمته، حيث أدلى بتصريحات جديدة تحدث خلالها عن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في سوريا حالياً، موضحاً أن الفنانين السوريين من بين الفئات التي تأثرت بتردي الوضع في البلاد.

كما تحدث الفنان السوري عن العديد من التنازلات التي يقدمها بعض الفنانين في الوسط الفني للمخرجين والمنتجين من أجل المشاركة في أعمالهم.

وفي التفاصيل، قال الفنان “زهير عبد الكريم” خلال لقاء مصور مع الإعلامي “موفق عز الدين”: “إن ظـ.ـاهرة أمراء الـ.ـحـ.ـرب ليست بظـ.ـاهرة جديدة بل قديمة منذ أيام الجـ.ـاهلية

فنرى بكثرة أثناء الـ.ـحـ.ـروب الأشخاص الذين جمعوا ثـ.ـروات من ورائها بعد أن كـ.ـان وضعهم عدم وأسسوا لنفسهم على حـ.ـسـ.ـاب غيرهم”.

وأوضح “عبد الكريم” أن حاله كحال أي عائلة سورية في الوقت الحالي التي يعاني فيها معظم السوريين من أوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة.

وأشار إلى أنه يفتقد معظم الخدمات الأساسية مثل البنزين والمازوت، مبيناً أنه في بعض الأحيان لا يتوفر لديه شحن في البطارية، فيضطر إلى استخدام الشموع بدلاً من “الليدات”، كحال المواطنين في سوريا، وفق تعبيره.

ولفت إلى أن طبيعة عملة كفنان وممثل لا تعني أنه يستطيع توفير كل الخدمات بسهولة، مشيراً إلى أنه يؤمن بضرورة التعامل مع الوضع القائم عبر مجاراته بدلاً من الشكـ.ـوى دون جدوى.

وأعرب الفنان السوري عن أمله بالمستقبل على الرغم من كافة الصعوبات الحالية، لافتاً أنه يمتلك أملاً في تحسن الأوضاع، موضحاً أن الوضع المفروض حالياً ما هو إلا نتيجة حـ.ـرب كـ.ـارثـ.ـية.

أما بالنسبة للدور الذي تلعبه الدراما في تسليط الضوء على معـ.ـاناة المواطنين وتردي وضعهم الاقتصادي والمعيشي، فيرى “عبد الكريم” أن دور الدراما الرئيسي هو الإشارة إلى مواطن الفـ.ـسـ.اد والخطأ، إيماناً بالمثل الشعبي الذي يقول “قول للأعور أعور بعينو”.

وأضاف الفنان السوري قائلاً: “على الإنسان العـ.ـاقل أن يستقبل هذا العمل المعروض برحابة صدر نظراً لحقيقته وتمثيله للواقع”.

وحول التنازلات التي يقدمها بعض الفنانين للمخرجين والمنتجين من أجل المشاركة في أعمالهم، كشف “عبد الكريم” أن التنازلات التي يقدمها النساء والرجال على حد سواء ليست فقط تنازلات أخلاقية كما يظن كثير من الناس، وإنما تتعدى ذلك لتكون التنازلات مادية أو هدايا أو أموال نقدية.

ونوه الفنان السوري إلى أن بعض الفنانين يشاركون في كافة الأعمال التي يتم إنتاجها في سوريا، مشيراً إلى أن معظم تلك المشاركات تأتي نتيجة علاقات وتواصل دائم مع المنتجين والمخرجين وتقديم هدايا.

وفي سياق متصل، كشف “عبد الكريم” أن هناك فنانات صاعدات على قدر من الجمال، وعلى الرغم من عدم دراستهن للتمثيل أو امتلاكهن لأي موهبة كافية، إلا أنهم يحصلن على عدة أدوار هامة في عام واحد، ومن بعد ذلك يتحولن إلى نجمات بعد عدة سنوات.

وبيّن “عبد الكريم” أن ظهور هؤلاء الفنانات يأتي نتيجة العلاقات والتـ.ـواصل، مشيراً أن تلك العلاقات كلما توسعت، كلما ارتفعت فرصهن في العمـ.ـل وأصبحن نجـ.ـمـ.ـات بسرعة أكبر.

اقرأ أيضاً: آراء الفنانين السوريين المعارضين بقرار العفو وموقفهم من العودة إلى سوريا

حازت مسألة إمكانية عودة الفنانين السوريين المعارضين إلى سوريا حيزاً واسعاً من اهتمام الموالين للنظـ.ـام خلال الأيام القليلة الماضية بعد قرار العفو العام الذي أصدره رأس النظـ.ـام يوم الأحد الماضي والجدل الذي دار حول الفئات التي يشملها العفو.

ورفضت شريحة واسعة من مـ.ـوالي النظـ.ـام قرار العفو، لاسيما أن هناك فقرة تتحدث عن الفئات التي شملها القرار والتي لم ترتـ.ـكب أي جريـ.ـمـ.ـة، ومن هذه الفئات الفنانين السوريين الذي أعلنوا معارضتهم للنظـ.ـام خلال السنوات الماضية.

وقد أثارت هذه المسألة غضب جمهور الموالاة، حيث أعرب عدد منهم عن رفضهم التام لعودة الفنانين المعارضين إلى البلاد، وذلك من خلال منشورات وتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة.

كما تم توجيه عدة اتهامات بالخيـ.ـانة لكافة الفنانين السوريين المعارضين للنظـ.ـام، وفي مقدمتهم الفنان “عبد الحكيم قطيفان”، والفنانة “يارا صبري” والفنان “مكسيم خليل”، والفنان “جهاد عبده”، والفنان “مازن الناطور”.

وتمحورت معظم تعليقات الموالين حول عدم وجوب العفو على من “خـ.ـانوا وطنهم”، حيث أشارت بعض التعليقات إلى أن هؤلاء الفنانين أصبحوا فنانين ونالوا شهرتهم في سوريا ثم تركوها واستغنوا عنها، مضيفين: “هؤلاء لا يجب مُسـ.ـامحـ.ـتهم بل على العكـ.ـس يجب أن تتخذ بحقـ.ـهـ.ـم إجـ.ـراءاتٍ أخرى”، على حد قولهم.

فيما تحدث موالون آخرون عن أن هؤلاء الفنانين هم أحد أهم الأسباب التي أدت إلى وصول البلاد إلى ما هي عليه الآن، زاعمين أن الفنانين المعارضين “أكلوا من خيرات هذه البلد ومن ثم خانـ.ـوها”.

من جانب آخر، لم يتأخر رد الفنانين المعارضين للنظـ.ـام على الأحاديث المتداولة، حيث أعرب عدد منهم عن رفض العودة بشكل تام إلى سوريا في ظل بقاء “الأسـ.ـد” على رأس السلطة.

وحول رأيهم في قرار العفو العام الذي صدر مؤخراً، اعتبر العديد من الفنانين المعارضين أن العفو يعد بمثابة غطاء على الجـ.ـرائـ.ـم التي ارتكـ.ـبها النظـ.ـام بحق السوريين طيلة السنوات الماضية.

كما وصف الفنانين المعارضين الأحاديث التي تم تداولها مؤخراً حول إمكانية عودتهم إلى سوريا بعد قرار العفو بـ”السخـ.ـيفة”.

من جهته، ردّ الفنان والممثل السوري المعـ.ـارض “عبد الحكيم قطيفان” على منشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تمت الإشارة إليه عبره، حيث طرح عليه سؤال حول عودته إلى سوريا بعد قرار العفو العام، إذ تضمن السؤال “ما بدك ترجع أبو كرم..؟”.

ليرد “قطيفان” على التعليق بأسلوب ساخر، إذ قال: “مضيع الصباط”، وذلك في إشارة إلى عدم وجود أي نوايا لديه للعودة إلى سوريا في ظل استمرار هذا النظـ.ـام في حكم البلاد.

اقرأ أيضاً: معن عبد الحق يوجه رسالة إلى الفنانين السوريين المعارضين ويتحدث عن شروط عودتهم إلى سوريا!

تجدر الإشارة إلى أن الممثل السوري المـ.ـوالي “معن عبد الحق” كان قد أشار إلى وجود شروط للقبول بعودة الفنانين السوريين المعارضين إلى سوريا.

وبحسب “عبد الحق” على كل فنان يرغب بالعودة إلى البلاد أن يعلن ندمه ويؤكد أن موقفه كان خاطئاً حيال الأحداث التي شهدتها سوريا بعد عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.