تحليلات

دبلوماسي فرنسي يكشف تفاصيل هامة بشأن عودة النظام إلى الجامعة العربية

هيومن فويس

دبلوماسي فرنسي يكشف تفاصيل هامة بشأن عودة النظام إلى الجامعة العربية

أكد مصدر دبلوماسي فرنسي رفيع لصحيفة “النهار” اللبنانية أن عودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية ليست مطروحة في الوقت الحالي، بسبب معارضة ثلاث دول عربية رئيسية.

وأضاف الدبلوماسي، الذي لم تذكر الصحيفة اسمه، أن السعودية ومصر وقطر، ترفض عودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية في هذه الآونة، لأنه لم يقم بأي سلوك يدفع لتغيير موقفها منه.

ورجح المصدر عدم عودة الأسد للجامعة، خلال قمة الجزائر المقبلة، في شهر تشرين الثاني المقبل، كما أن باريس لن توافق على عودته طالما بقي تحت هيمنة طهران.

وأردف الدبلوماسي أن الوضع الجاري في سوريا لا يبشر بقرب انتهاء الأزمة، ولا سيما أن سياسة النظام الحالية لا تدل على استعداده للوصول إلى حل ينهي النزاع.

وجمدت جامعة الدول العربية عضوية سوريا فيها منذ شهر تشرين الثاني عام 2011، إثر قيام نظام الأسد باستخدام العنف لقمع الاحتجاجات الشعبية المناهضة لحكمه.

المؤيدون والرافضون لعودة سوريا إلى الجامعة العربية

1- الدول المؤيدة لعودة سوريا

الجزائر: في 10 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إنه “حان وقت عودة سوريا للجامعة العربية لكن دون التدخل في شؤونها الداخلية”، وأضاف لعمامرة أن بلاده، التي ستحتضن قمة جامعة الدول العربية القادمة، تبحث عن توافُق عربي لضمان عودة سوريا إلى الجامعة، معرباً عن ترحيب بلاده بالزيارة التي قام بها وزير الخارجية الإماراتي لدمشق ولقائه بشار الأسد.

يُذكر أن الموقف الجزائري بشأن عضوية سوريا في الجامعة العربية ليس بجديد؛ إذ كانت الدولةَ الوحيدةَ رفقة العراق، التي تحفَّظت على قرار تجميد العضوية، كما لم تغلق سفارتها في دمشق طوال سنوات الأزمة هناك.

العراق: يؤيد العراق منذ سنوات الحرب الأهلية السورية، ضرورةَ عودة دمشق للجامعة العربية. وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أكد وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين أن بلاده تعمل من أجل عودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية.

مصر: سبق لمصر أن أكدت أنها ليس لديها أي شروط لعودة سوريا للجامعة العربية، وذلك وفق تصريحات سابقة لوزير الخارجية سامح شكري. وفي مارس/آذار الماضي، قال شكري إن “عودة سوريا إلى الحاضنة العربية أمر حيوي من أجل صيانة الأمن القومي العربي”.

لبنان: تعد بيروت من أبرز المؤيدين لعودة دمشق إلى الجامعة العربية، وكانت من الرافضين لتجميد عضويتها فيها أكثر من مرة.
2- دول عربية طبّعت العلاقات مع النظام السوري دون موقف عودته للجامعة

الإمارات: أعادت أبوظبي فتح سفارتها في دمشق عام 2018، وفي عام 2020 اتصل ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لأول مرة ببشار الأسد وأكد على “ضرورة وقوف بلاده إلى جانب دمشق في محنتها”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2021، زار وزیر خارجية الإمارات عبد الله بن زاید دمشق، والتقى الأسد، وشدّد على “دعم الإمارات لجهود الاستقرار في سوريا”، معتبراً أن ما حصل فيها “أثر على كل الدول العربية”.

الأردن: شهدت العلاقات بين عمّان ودمشق تذبذباً كبيراً خلال سنوات الحرب، لكن خلال السنوات الأخيرة بدأت العلاقة تتجه نحو فتح الحدود والمعابر التجارية بين الطرفين، وتسارع التطبيع بين اتصال هاتفي بين العاهل الأردني والأسد، وحدوث زيارات رفيعة المستوى بين الطرفين، خلال العام 2021.
البحرين: في ديسمبر/كانون الأول 2018، أعلنت المنامة مواصلة عمل سفارتها في دمشق، واستمرار الرحلات الجوية المتبادلة بين الطرفين، مؤكدة في أكثر من مناسبة على أن قرار إعادة سوريا إلى جامعة الدول “يجب أن يُتخذ في الجامعة على أعلى مستوى”.

موريتانيا: لأول مرة منذ عام 2011، عينت نواكشوط سفيراً لها في دمشق في عام 2020، دون إبداء موقف واضح من عودة النظام السوري إلى الجامعة العربية.

سلطنة عُمان: كانت السلطنة من الدول العربية والخليجية السباقة إلى تسريع التطبيع مع نظام الأسد، حيث أعادت، في 4 أكتوبر/تشرين الأول 2020، سفيرها إلى دمشق. وحافظت مسقط على علاقتها بالنظام السوري خلال الثورة، وأبقت على سفارتها مفتوحة في دمشق رغم تخفيض تمثيلها الدبلوماسي عام 2012.

3- دول عربية رافضة لعودة دمشق للجامعة العربية

السعودية: صرّح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بأن الرياض لا تفكر في التعامل مع رئيس النظام السوري الأسد في الوقت الحالي. وأضاف بن فرحان في مقابلة مع “CNBC” الأمريكية، أن بلاده تدعم العملية السياسية في جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة بين النظام السوري والمعارضة.

وجاءت هذه التصريحات، في ظل تقارير إعلامية، تفيد بأن الرياض أعادت في مايو/أيار الماضي، فتح قنوات مباشرة مع النظام، بزيارة رئيس جهاز المخابرات السعودي خالد الحميدان، إلى دمشق ولقائه الأسد، دون تأكيد أو نفي سعودي.

قطر: في مارس/آذار الماضي، أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن “أسباب تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة”. وشدد آل ثاني آنذاك، على “وحدة الأراضي السورية والتوافق على رفض الحل العسكري للأزمة”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2021، أعرب الوزير القطري عن أمله في إحجام دول أخرى عن اتخاذ المزيد من الخطوات للتقارب مع نظام الأسد، فيما تثار تساؤلات بشأن أسماء الدول الأخرى التي قد تحذو حذو الدوحة، التي دعمت قديماً المعارضة المسلحة في الحرب الأهلية السورية الدائرة منذ نحو عقد.

4- دول عربية لم تعلن مواقفها

حتى الآن، لم تعلن دول المغرب وليبيا والسودان وجيبوتي واليمن وجزر القمر والكويت وفلسطين والصومال موقفاً واضحاً إزاء النظام السوري أو عودته إلى جامعة الدول العربية. لكن في تونس هناك حراك كبير لإعادة العلاقات مع دمشق، ففي أغسطس/آب 2021، حث “الاتحاد العام التونسي للشغل” (أكبر المنظمات النقابية) الرئيس قيس سعيّد، على استعادة العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري، لكن دون تجاوب رسمي واضح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.