منوعات

شاهد.. مروحية تلتقط صاروخا يسقط نحو الأرض.. ثم حدثت “المفاجأة”

هيومن فويس

شاهد.. مروحية تلتقط صاروخا يسقط نحو الأرض.. ثم حدثت “المفاجأة”

ذكرت تقارير علمية، أن طائرة مروحية تمكنت، مؤخرا، من الإمساك بصاروخ في طريقه إلى السقوط نحو الأرض، بعد تمكنه من إطلاق قمر اصطناعي صوب الفضاء.

وبحسب شبكة “سكاي نيوز” البريطانية، فإن الطاقم المشرف على العملية قرر أن تتخلى المروحية عن الصاروخ، بعد نحو عشرين ثانية من الإمساك، وذلك لدواع متعلقة بالسلامة.

وأجريت هذه العملية من قبل شركة تسمى “روكيت لاب” التي تسعى إلى إطلاق أقمار اصطناعية من خلال الاستعانة بصواريخ “إلكترون” قابلة لإعادة الاستخدام.

حلول الأرض في الفضاء؛ والإمارات تسعى لسُكناه!

وهذا الصاروخ الرافع أو “البوستر” الذي حمل 34 قمرا اصطناعيا إلى المدار، يوم الثلاثاء، سقط إلى الأرض، بعدما تباطأت سرعته عن طريق مظلة.

وكان الطاقم يحلق بمروحية من طراز “سيكورسكي إس 92” على علو 1980 مترا، عندما جرى الإمساك بالصاروخ المحمول عبر مظلة، من خلال “كابل” لاقط.

لكن وزن الصاروخ الرافع كان أثقل وأكبر مما جرى رصده في الاختبارات، وهو الأمر الذي اضطر الطاقم لتركه يسقط إلى مياه المحيط الهادئ، ثم قام قارب في المكان بالتقاطه.

وقال بيتر بيك الذي أسس الشركة إن عمليات التقاط الصواريخ الرافعة معقدة للغاية، لأنها تشبه “رصاصات تفوق سرعة الصوت”.

ووصف العملية بالناجحة، رغم اضطرار الطائرة المروحية إلى ترك الصاروخ يسقط إلى الأرض في نهاية المطاف، ثم قال إن مشكلة الوزن ليست عقبة كبرى.

وأضاف أن طاقم الطائرة المروحية أنجز عملية التقاط مهمة جدا، لكنه لم يكن مطمئنا لمسألة الوزن فقط، مشيرا إلى أن إجراء تحليل إضافي سيكشف المزيد مستقبلا.

وأضحت إعادة استخدام الصواريخ رهانا كبيرا لدى شركات الفضاء، لأن هذه التقنية من شأنها خفض تكاليف بملايين الدولارات.

اقرأ أيضاغوغل تحذر المليارات.. ثغرات أمنية تشكل تهديداً خطيراً للمستخدمين

حذرت غوغل المليارات من مستخدمي كروم من أن المتصفح قد تم استهدافه بنجاح من قبل المتسللين، وكشف عن 30 عيباً أمنياً جديداً، بما في ذلك سبعة تشكل تهديداً “كبيراً” للمستخدمين.

– غوغل تحذر من متصفح كروم
تصدر شركة التكنولوجيا الآن تحديثاً في غضون الأيام القليلة المقبلة لإصلاح الأخطاء التي تؤثر على أنظمة التشغيل Windows و macOS و Linus ، وفقاً لبيان الشركة.

ليس من الواضح من الذي اخترق الشركة، وما إذا كان أمن أي مستخدم في خطر.

يتم حالياً تقييد مزيد من تفاصيل الاختراق من قبل الشركة “حتى يتم تحديث غالبية المستخدمين بإصلاح”.

وقالت الشركة أيضاً: “سنحتفظ أيضاً بالقيود إذا كان الخطأ موجوداً في مكتبة تابعة لجهة خارجية تعتمد عليها مشاريع أخرى بالمثل، ولكن لم يتم إصلاحها بعد”.

يمكن للمستخدمين تحديث متصفحاتهم يدوياً من خلال ميزات الإعدادات، ولكن سيتم تحديث كروم تلقائياً في غضون أيام قليلة.

– زيادة في عدد الاختراقات

أعلنت Google مؤخراً عن زيادة عمليات الاختراق على Chrome والمتصفحات الأخرى، وقد أبلغت العديد من شركات التكنولوجيا الأخرى عن وجود ثغرات اختراق.

تتحد شركات التكنولوجيا معاً لمكافحة التهديدات، جنباً إلى جنب مع مساعدة المستخدمين الدؤوبين، لمنع نقاط الضعف في المستقبل.

تم اختراق شركة Coca-Cola مؤخراً من قبل مجموعة روسية، والتي تبيع الآن بياناتها.

قالت Stormous إنها سرقت 161 جيجا بايت من البيانات المالية وكلمات المرور والحسابات قبل طرح المعلومات في السوق مقابل 640 ألف دولار أو 16 مليون بيتكوين.

وكشف الفريق يوم الاثنين الماضي، أنه تسلل إلى شركة المشروبات وخرج “دون علمهم”.

وقالت شركة كوكا كولا إنها بدأت تحقيقاً عاجلاً واتصلت بالفعل بالشرطة.

وجاء في رسالة واضحة من المجموعة نُشرت على تويتر لاحقاً: “ستفوز وسنفوز”.

وقالت إن المجموعة قامت بتنزيل 161 غيغابايت من الشركة، والتي ستبيعها بأكثر من 640 ألف دولار أو أكثر من 16 مليون بيتكوين.

من بين الملفات المسروقة، وفقاً لـ CISO Advisor ، البيانات المالية وكلمات المرور والحسابات التجارية.

وأظهر بحث جديد أيضاً أن كلمات مرور مستخدمي الإنترنت ليست آمنة كما كان يعتقد سابقاً.

وقال البحث إن أي شيء يتكون من ستة أحرف، بغض النظر عما إذا كانت الأرقام والرموز مدرجة، يمكن كسرها على الفور.

الشيء نفسه ينطبق على أي شيء يتكون من سبعة أو ثمانية أحرف ولكن يتكون من أرقام فقط أو أحرف صغيرة.

لكن الأخبار لا تتحسن كثيراً لأي مجموعة مكونة من ثمانية أحرف.

في الواقع، يمكن تخمينهم جميعاً في حوالي 39 دقيقة وفقاً لشركة الأمن السيبراني الأمريكية Hive Systems، ومقرها ريتشموند، فيرجينيا.

على الجانب الآخر، فإن الطريقة التي تضمن عدم اختراق كلمة المرور الخاصة بك لنحو 438 تريليون سنة هي استخدام 18 حرفاً مكونة من أرقام وأحرف كبيرة وصغيرة ورموز.

كيف تمسح البيانات الهائلة التي يعرفها غوغل عنك بخطوات بسيطة؟

كشفت تقارير أن “غوغل” يسجل كل ما تبحث عنه وكل الفيديوهات التي تشاهدها عبر يوتيوب، كما أن تطبيق “خرائط غوغل” يسجل كل تحركاتك وأين ذهبت والطريق الذي استخدمته وكم مكثت في موقع ما.

وإن خضت في تفاصيل ما تعرفه شركة “غوغل” وتطبيقاتها عنك، فستصدم بالتأكيد إن علمت أن الموقع يجمع معلومات تتعدى تلك التي قد تكون مألوفة لديك.

ويشير تقرير لموقع “سي نت” الإلكتروني إلى أن “غوغل” يسجل كل ما تبحث عنه وكل الفيديوهات التي تشاهدها عبر يوتيوب، كما أن تطبيق “خرائط غوغل” يسجل كل تحركاتك، أين ذهبت والطريق الذي استخدمته وكم مكثت في موقع ما، سواء كان لديك هاتف آيفون أم أندرويد.

ومؤخرا حظي تتبع “غوغل” للمعلومات على انتباه المدعين العامين عبر الولايات المتحدة، من إنديانا وصولا إلى تكساس، ومن ولاية واشنطن إلى واشنطن العاصمة، ويشير المدعون إلى أن عملاق البحث الإلكتروني “يجعل من شبه المستحيل” إلغاء خواص تتبع الموقع، ويتهمون “غوغل” بخداع المستخدمين واختراق خصوصيتهم، مما دفع بهم إلى رفع دعاوى ضد الشركة بسبب استخدامها لبيانات تحديد المواقع.

ومنذ عام 2019، أجرت الشركة تغييرات في كيفية جمعها المعلومات والخيارات المتاحة أمام المستخدمين للتحكم بمعلوماتهم، والتي تسمح لهم بحذف البيانات تلقائيا وبشكل روتيني بالإضافة إلى إمكانية البحث الخفي “incognito mode” في “خرائط غوغل”، التي تسمح بالبحث عن المواقع دون أن يتاح للموقع حفظ البيانات، وفقا لموقع الحرة.

ويفصل “سي نت” الخطوات التي يمكن اتباعها لتحقيق ذلك عبر تطبيقات “غوغل” المختلفة دون التأثير على تجربة المستخدم:

ما هي المعلومات التي يعتبرها “غوغل” عامة؟

من المرجح أن “غوغل” يعرف اسم المستخدم وشكل وجهه وعيد ميلاده وجنسه وبريدا إلكترونيا إضافيا للمستخدم بالإضافة إلى كلمة السر ورقم الهاتف، وبعض هذه العناصر (عدا كلمة السر طبعا) تعد معلومات “عامة”.

ولتكتشف طبيعة البيانات التي ينشرها “غوغل” عنك، اتبع الخطوات التالية:

افتح متصفح الإنترنت وتوجه لحسابك عبر غوغل “Google Account”.
اطبع اسم المستخدم الخاص بك من دون إضافة “@gmail.com”.

من “القائمة الرئيسية” (Menu) اختر “المعلومات الشخصية” (Personal Info)، وراجع المعلومات الظاهرة، يمكن أن تحذف صورتك واسمك وعيد ميلادك وجنسك وكلمة السر وأي بريد إلكتروني مرفق بحسابك ورقم هاتفك.

إن أردت الاطلاع على المعلومات الخاصة بك والتي تعتبر “عامة” بالنسبة للموقع توجه إلى نهاية الصفحة واضغط خيار “إذهب إلى معلوماتي” (Go to About me).

في هذه الصفحة يتم تصنيف كل سطر برموز عدة: people icon، أي المتاحة للجميع، أو office building icon، متاحة لمنظمتك أو مكان عملك فقط، أو lock icon، أي متاحة لك فقط، اختر المعلومات التي تود تغييرها وحدد الخاصية المرغوبة. يشير الموقع إلى أنه لا توجد طريقة حاليا لجعل الحساب خاصا بشكل كلي.

ما المعلومات التي يملكها “غوغل” حول نشاطاتك عبر الإنترنت؟

إن أردت الغوص في أعماق ما يحمله “غوغل” في جعبته عنك وعن كافة تحركاتك المسجلة، اتخذ الخطوات التالية لكشفها ومراجعتها وحذفها أو اختيار حذفها بشكل تلقائي خلال فترة زمنية معينة.

وينصح الموقع بتحديد فترة الحذف التلقائي كل ثلاثة أشهر كي لا تتأثر التجربة اليومية لمستخدم التطبيقات، لكنه نوه إلى أن خيار الحذف الكامل ومنع “غوغل” نهائيا من تتبعك ستؤثر بشكل بسيط على الاستخدام اليومي للتطبيقات.

ادخل في حساب “غوغل” واختر “البيانات والخصوصية” (Data & Privacy) من شريط التصفح “navigation bar”.

لمشاهدة كل النشاطات التي سجلها “غوغل” عن تحركاتك اختر “إعدادات التاريخ” (history Settings) واختر “نشاط الإنترنت والتطبيقات” (Web & App Activity) لتظهر أمامك قائمة توثق كل ما بحث عنه عبر غوغل والفيديوهات التي شاهدتها عبر يوتيوب والأوامر التي منحتها لمساعدة “غوغل” الرقمية، بالإضافة إلى أي تطبيقات أخرى تابعة للشركة.

يمكنك إلغاء هذا كليا، من خلال وضعه على خاصية “off”، لكن انتبه أن فعل ذلك سيمنعك من استخدام أجهزة “غوغل” المنزلية الذكية، مثل “Google Home” و”Google Nest”.

إن أردت أن توقف تتبع غوغل لبياناتك من خلال متصفح “كروم” يمكنك أن تزيل إشارة التصحيح في الصندوق الأول. وإن لم ترغب أن يسجل “غوغل” أوامرك الصوتية لمساعدة غوغل الرقمية أزل إشارة التصحيح من الصندوق الثاني. وإن أردت الإبقاء عليهما توجه للخطوة التالية.

لتحديد خاصية الحذف الأوتوماتيكي، سواء اخترت عدم تسجيلها مطلقا أو حذفها كل 3 أو 18 شهرا، اضغط على خيار “الحذف التلقائي” (Auto-delete) واختر الفترة الزمنية المتاحة لتسجيل البيانات وحذفها.

ويشير الموقع إلى أن “غوغل” سيستجيب مباشرة للطلب، فإن اخترت خيار الحذف خلال ثلاثة أشهر، فإنه سيحذف البيانات التي سجلها في هذا الإطار الزمني.

وعند اختيار إعدادات الحذف التلقائي، ستظهر شاشة جانبية تطلب منك التأكيد، يمكنك أن تختار “تأكيد” (confirm) أو “إلغاء” (delete).

بعدها، اختر “إدارة النشاط” (Manage Activity)، هذه الصفحة ستكشف كل المعلومات التي جمعها “غوغل” من الأنشطة التي ذكرت سابقا، مرتبة وفقا لتاريخ تنفيذها، وبدءا من اللحظة التي أنشأت فيها حسابك.

لحذف أيام معينة، اختر رمز سلة النفايات الظاهرة على الجانب الأيمن من اليوم، ثم اضغط على “Got it”. وللاطلاع على التفاصيل أو حذف نشاطات معينة اضغط على النقاط الثلاث المتواجدة على جانب النشاط المحدد ثم اختر “حذف” (delete) أو “تفاصيل” (Details).

إن فضلتَ أن تحذف كل تاريخ نشاطات يدويا، اختر النقاط الثلاث الظاهرة على يمين محرك البحث في الصفحة، واضغط “احذف النشاط بناء على” (Delete activity by)، ويمكنك عندها أن تختار حينها بين “آخر ساعة” أو “آخر يوم” أو “كل الوقت” أو “تحديد الفترة” (Custom range).

وللتأكد من أن خياراتك تم تطبيقها بالفعل، عد إلى صفحة “إدارة النشاطات” (Manage Activity) وتأكد من أن نشاطاتك المسجلة تعود للوراء بالفعل لما قبل ثلاثة أشهر أو 18 شهرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.