منوعات

قصة طائرة مصرية أسقطتها سيجارة.. شاهد

هيومن فويس

قصة طائرة مصرية أسقطتها سيجارة.. شاهد

ما كان مجهولا طوال 5 سنوات، عن طائرة ركاب مصرية، سقطت أثناء رحلة كانت تقوم بها في 19 مايو 2016 من باريس إلى القاهرة، وقضى 66 كانوا على متنها، اتضح منذ يومين فقط، وهو أن سبب سقوطها الذي احتار بأمره خبراء مصريون وأجانب بالعشرات، لم يكن إلا سيجارة.

تلك السيجارة، قتلت 30 راكبا مصريا و15 من فرنسا و2 من العراق، وواحد من كل من: السعودية والكويت والسودان والجزائر وبريطانيا والتشاد والبرتغال وبلجيكا وكندا، إضافة لطاقم من 10 مصريين، هم الطيار ومساعده، مع 5 مضيفين و3 رجال أمن، ممن ابتلعهم البحر الأبيض المتوسط جميعا مع الطائرة إلى مثوى أخير وقريب في الأعماق 290 كيلومترا من الإسكندرية.

بعدها بأشهر، ظنوا في مصر أن الطائرة، وهي Airbus A320 تابعة لشركة “مصر للطيران” الوطنية، سقطت بعمل إرهابي مجهول التفاصيل. أما التحقيقات الأجنبية، ومعظهما فرنسي، فذكرت بأنه “ناتج عن قصور من جانب الشركة بصيانة طائراتها، بطريقة لا تتم طبقا للمعايير الدولية” وهو ما نفته السلطات المصرية بشدة،

واتضح أنها محقة، لأن تحقيقا جديدا أجراه “المكتب الفرنسي للتحقيق بشأن سلامة الطيران المدني” مال إلى أن “حريقاً اندلع في قمّرة القيادة وامتدّ بسرعة وتسبّب بفقدان السيطرة على الطائرة” لكنه لم يوضح سبب الحريق.

والذي اتضح منذ يومين، نقلته صحيفة Corriere della Sera الإيطالية، عن تحقيق توصل إليه خبراء فرنسيون، وجعلوه في وثيقة من 134 صفحة

قدموها في مارس الماضي إلى محكمة استئناف باريس “تدعمها تسجيلات صوتية وبيانية في الصندوقين الأسودين” وتشير إلى أن الطائرة كانت ضحية عاملين معا، هما تسرّب من قناع أوكسجين مساعد الطيار ونيران سيجارة كان يدخّنها المساعد محمد ممدوح أحمد عاصم، في قمرة القيادة، أو ربما كان المدخن هو الطيار محمد سعيد علي شقير، البالغ 36 سنة.

صوت “هسهسة” هوائية
والغريب أن هذه النتيجة توصل خبراء مستقلون إلى ما يشبهها تقريبا، بعد 5 أيام فقط من تحطم الطائرة المنكوبة، والدليل هو فيديو تعرضه “العربية.نت” أدناه، موضوع بتاريخه 24 مايو 2016 في يوتيوب، ويتحدث عن دخان تسرب من قمرة القيادة، في إشارة إلى حريق اندلع فيها، وبعد دقائق اختفت الطائرة عن شاشة الرادار.

أما التحقيق الجديد، فنقلت “كوريير دي لا سيرا” أيضا، أن الخبراء رصدوا صوتا خفيفا “أشبه بهسهسة” انسياب هوائية، التقطه الميكروفون المدمج في قناع الأكسجين الخاص بمساعد الطيار، البالغ 24 عاما، قبل دقائق قليلة من وقوع الحادث

ورجّحوا أنه ناجم عن تدفّق قوي للهواء، لأن القناع تم تحويله قبل 3 أيام من الحادث إلى وضعية “الطوارئ” الراصدة الأدخنة أو الأبخرة بقمرة القيادة، ما يعني أن نسبة تزويد الأكسجين في القناع كانت 100% تحت ضغط مستقر، وأن نيرانا اندلعت بسبب “شرارة أو لهب تسبّبت به سيجارة على الأرجح”.

ورد بالتحقيق أيضا أن الطيار شكا من شعوره بالتعب خلال الرحلة الليلية، حيث أقلعت الطائرة من مطار شارل ديغول بعد الساعة 11 ليلا بتوقيت باريس، ثم اختفت عن شاشات الرادار بعد ساعة ونصف الساعة من إقلاعها

حيث كانت وسط مثلث أطرافه قبرص شرقا وجزيرة Karpathos اليونانية في بحر “إيجة” غربا، وساحل مصر الشمالي جنوبا، علما أن تقرير الخبراء ذكر أن أفراد طاقمها، وبينهم الطيار، كانوا ضمن ساعات العمل الطبيعية.

7 أشياء لا تشتريها من المطارات .. قبل الأخيرة معظم المسافرين يشترونها.. شاهد

تميل المطارات إلى أن تكون سيئة السمعة لسببين الطوابير الطويلة والسلع الباهظة. بينما توفر المتاجر الموجودة في المطارات تجربة تسوق ممتعة يمكن التجول فيها عندما تريد الحصول على هدايا تذكارية لعائلتك وأصدقائك.

إلا أن هناك بعض الأشياء تحدثت عنها مجلة “bestlifeonline” الأمريكية والتي لا يجب عليك شراؤها مطلقًا في المطار لأنها تباع بأسعار باهظة للغاية.

في أي مكان آخر، تعتبر هذه الأشياء غير مكلفة ولكن بمجرد أن تطأ قدمك أحد المطارات، ترتفع أسعارها بشكل كبير، كما يقول المسافرون المحترفون.

1.المجلات

المجلات في متاجر المطارات
عادة ما تكون المجلات التي توجد في متاجر المـطارات في أكشاك الصحف باهظة للغاية، ولهذا إذا ما أراد المسافر قراء هذه المجالات عليه بتنزيلها على جهاز الأيباد.

إنه أمر سهل للغاية ويمكن ان يوفر لك المال في كل مرة تسافر فيها.

2.النبيذ
غالبا ما تضع مطاعم المطـارات في قائمتها نبيذها بأسعار مرتفعة للغاية.

3.الأدويةالأدوية
قبل ذهابك إلى المطار، تأكد من إحضار دوائك معك لأن الأدوية الموجودة في المطـارات باهظة للغاية.

كما أن عبوات العينات الصغيرة التي تحتوي على جرعة واحدة ستكلف نفس تكلفة زجاجة كاملة في أي متجر أدوية رئيسي.

4.الوجبات الخفيفة

سناكس
لتجنب أسعارها الباهظة، تأكد قبل ذهابك إلى المطار أن تحضر معك في حقيبتك وجبات خفيفة حتى لا تحتاج إلى شراء أي منها في المطار.

وتأكد دائمًا من وجود زجاجة ماء قابلة لإعادة الاستخدام في متناول اليد أيضًا.

5.سماعات الأذنسماعات الأذن
يمكن أن يكون سعر سماعات الأذن الموجودة في متاجر المـطارات 400 في المائة أكثر من أي مكان آخر.

وإذا نسيت سماعاتك الخاصة، يمكنك التثبت مما إذا كانت شركة الطيران الخاصة بك توفر سماعات مجانية، فهناك فرصة من أن يكون لديهم عدد قليل منهم على متن الطائرة وكل ما عليك فعله هو أن تسأل.

6.شاحن الهاتف شاحن الهاتف
يصعب العثور على منفذ شحن في المطار وسيكلف العثور على واحد جديد الكثير من المال إذا كنت بحاجة إلى واحد في المطار.

تبيع المتاجر الموجودة في المطـارات منتجات مقلدة رخيصة تستمر صلاحيتها لبضعة أيام فقط وإذا كنت تريد واحدا، فاستعد لدفع ضعفين إلى ثلاثة أضعاف السعر العادي.

7.البطارياتالبطاريات
إذا كنت تحضر معك أجهزة تتطلب بطاريات (خاصة إذا كنت تخطط لاستخدام هذه الأجهزة على متن الطائرة)، فتذكر دائمًا إحضار بطاريات إضافية أو أنك ستدفع أسعارًا باهظة لإعادة تشغيل أجهزتك الإلكترونية مرة أخرى. بحسب وطن

غالبا ما يترك المسافرون العديد من أغراضهم الشخصية في صالة الانتظار بالمطار ودورات المياه ونقاط التفتيش.

وعرضت الكاتبة ليزا ماري كونكلين في تقرير نشرته مجلة “ريدرز دايجست” الأميركية أكثر الأشياء غرابة التي تركها المسافرون في مطار بيتسبرغ الدولي.

وأكدت إدارة أمن وسائل النقل أن ما يقارب 90 ألفا إلى 100 ألف غرض يتم تركها في نقاط التفتيش كل شهر فقط، دون احتساب الأغراض التي وجدت في دورات المياه أو قاعات الطعام أو الطائرات نفسها، حيث يتم التبليغ عنها لأجل أقصاه 30 يوما ثم يتم التصرف فيها أو التبرع بها أو بيعها في مزادات علنية.

السيارات
يمكن للمسافرين ركن سياراتهم في مواقف السيارات بالمطار طوال مدة رحلتهم، وكثيرون لا يعودون لأخذها.

ووفقا لمدير برامج العملاء في مطار بيتسبرغ الدولي جيف مارتينيلي، فإن لهذا مجموعة أسباب، منها التخلف عن دفع غرامة مخالفة مرورية أو وفاة صاحب السيارة.

جهاز عرض على الحائط
لم يأت أحد للإعلان عن أنه ترك جهاز عرض على الحائط في مطار بيتسبرغ الدولي.

أجهزة إلكترونية وحواسيب
من شهر أبريل/نيسان 2017 إلى مارس/آذار 2018 تم ترك قرابة 637 جهاز حاسوب ماك بوك برو، وجهاز سامسونغ أمازون كيندل، وأجهزة إلكترونية أخرى مماثلة في مطار بيتسبرغ الدولي، وتحتل هذه الفئة المرتبة الثالثة في قائمة أكثر الأغراض التي يتم نسيانها.

عكاز
يبدو أن عملية الفحص في نقاط التفتيش قد شفت العجزة أو ربما كانوا في حالة أفضل مما جعلهم يتركون عكازاتهم.

النظارات.. تذهب للتبرع
من شهر أبريل/نيسان 2017 إلى مارس/آذار 2018 ترك المسافرون نحو 548 نظارة طبية في مطار بيتسبرغ الدولي، وفي الحقيقة إنه خبر سيئ بالنسبة للأشخاص الذين سيحتاجون إلى نظاراتهم لمشاهدة المعالم السياحية أو قراءة المجلات أثناء رحلتهم، لكن الخبر الجيد أن المطار يتبرع بها لتوزع على الأشخاص في المجتمعات المحرومة.

مفكرة
عثر في مطار رينو تاهو الدولي على مفكرة تعود لرجل كتب فيها أن زوجته كانت تحاول قتله، ويبدو أنه كان يحاول الفرار من الوضع أو ترك مفكرته عن قصد ليعثر عليها أحدهم.

وفي هذا الإطار، قالت مديرة الشؤون العامة في المطار أبريل كونواي “كثيرا ما نتساءل عن أصل مثل هذه الأغراض، ولكن نادرا ما تحصل على فرصة لسماع القصص التي تكمن وراءها”.

قصبة صيد
تأمل إدارة المطار ألا يكون أحد المسافرين لم يذهب في رحلة صيد طويلة المدى قبل أن يترك قصبة الصيد في مطار بيتسبرغ الدولي.

الملابس
عندما تكون في عجلة من أمرك فإنك غالبا ستترك سترتك التي خلعتها عند نقطة التفتيش في المطار، أو ربما تكون متعبا للغاية لدرجة أنك قد تنسى معطفك على ظهر الكرسي بعد أن صعدت إلى الطائرة، وعندما تفقد سترتك المفضلة لا تقلق بشأن المكان الذي ستذهب إليه، إذ جمع 50 صندوقا من الملابس تم التبرع بها إلى “دوائر بيتسبرغ الكبرى”، وهي منظمة غير ربحية تساعد الفقراء.

الهدايا التذكارية
من الصعب جدا احتساب عدد الهدايا التذكارية التي تركت في مطار بيتسبرغ الدولي، فقد عثر على علبة تحتوي على هدايا تذكارية من النرويج لكن لا أحد أعلن عن ضياعها، فربما لم يدرك المسافر أنه أضاعها.

كيس مليء بالماريغوانا
قالت كونواي “يبدو أن أحد الركاب أدرك أنه من غير المسموح جلب الماريغوانا لهذا البلد، وأنه لن يتمكن من إحضارها معه في رحلته”، لذلك من الأفضل معرفة الأشياء التي يسمح بحملها في حقائب اليد وحقائب الأمتعة قبل الوصول إلى المطار.

قلادة من الألماس
لحسن الحظ أعيدت قلادة من الألماس تبلغ قيمتها نحو عشرة آلاف دولار لصاحبتها، وقد أوضحت كونواي أن المسافرة لم تدرك أن القلادة كانت مفقودة، وقد فوجئت عندما علمت بوجود صندوق للمفقودات بالمطار.

الأتربة والغبار
يرى الموظفون في مطار رينو تاهو الدولي هذا النوع من الغبار الذي يغطي الأغراض التي تم تركها.

قطعة جبن
لم تكن مجرد قطعة من الجبن، بل قطعة كبيرة للغاية، ربما كان من الصعب على المسافر حمل هذه القطعة الكبيرة أو ربما كان الجبن ذا رائحة نتنة مثل جبن ليمبورغر.

فردة حذاء كعب عال
أوردت كونواي أن صاحبة الحذاء قد اتصلت بالمطار كي يرسل لها فردة حذائها من تصميم مايكل كورس، مشيرة إلى أنه حذاؤها المفضل، ودفع المطار لشركة التوصيل السريع “فيديكس” لإرسال فردة الحذاء لصاحبته.

جوائز
أوردت بورغدورف أن هذه الجوائز قد لا تكون جوائز أوسكار، ولكنها غالبا ما تنسى لتوضع فيما بعد في صندوق المفقودات في مطار بوربانك في هوليود.

لوحات ثمينة
سنة 2015 ترك أحد المسافرين لوحة تبلغ قيمتها نحو 40 ألف دولار في مطار نيوآرك ليبرتي الدولي.

أموال
حسب ما أفادت به إدارة أمن وسائل النقل، نسي أحد المسافرين مبلغا ماليا يفوق 869 ألف دولار عند مروره بنقطة التفتيش، ويتم إيداع الأموال -التي لم يطالب بها أصحابها- في حساب خاص كي تستخدم فيما بعد لتحسين العمليات الأمنية.

طقم أسنان
يترك طقم الأسنان في الكثير من الأماكن غير الفم، كالمرحاض أو على أحد الأطباق في المطعم.

وأفادت لوسي بورغدورف -وهي مديرة الشؤون العامة والاتصالات في مطار هوليود بوربانك- بأن طقم الأسنان بات من الأغراض التي ينساها المسافرون أيضا في المطار.

المصدر : الصحافة الأميركية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.