ترجمة

صحيفة روسية تكشف ما أخفاه بوتين بشأن جنوده في أوكرانيا

هيومن فويس

صحيفة روسية تكشف ما أخفاه بوتين بشأن جنوده في أوكرانيا

فقدت روسيا أكثر من 300 ضابط منذ بداية غزوها لأوكرانيا، وفقًا لبيانات جديدة جمعتها صحيفة روسية مستقلة عن قتلى القوات الروسية في الحرب.

وبحسب العدد الكلي الذي نقلته صحيفة “ديلي ميل” عن تحليل لموقع “MediaZona”، فقد قُتل 317 ضابطًا من رتبة ملازم أول وما فوق، في قتال استمر أكثر من شهرين بقليل.

ووفق التحليل فقد جاء ثلث القتلى تقريبًا من أعلى الرتب – رائد أو أعلى – بما في ذلك جنرالان على الأقل، ونائب قائد أسطول البحر الأسود الروسي.

مقتل 15000 جندي روسي
وتكبد جيش فلاديمير بوتين خسائر فادحة منذ أن أمر بغزو أوكرانيا في 24 فبراير. حيث قالت المملكة المتحدة هذا الأسبوع إن 15000 جندي روسي قتلوا.

الكولونيل الروسي ميخائيل ناغاموف من أحدث الضباط الذين اعترفت روسيا بمقتلهم
وقامت شركة “MediaZona” المحظورة حاليًا في روسيا لكنها لا تزال تعمل عبر الإنترنت، بتجميع بياناتها من خلال النظر في التقارير العامة عن وفيات القوات من المسؤولين الحكوميين المحليين. أو الصحف أو منشورات عائلات القتلى التي تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي.

وهذا يعني أن الأرقام ستكون أقل بكثير من الإجمالي الحقيقي؛ بسبب التأخير بين مقتل الجنود والإبلاغ عن وفاتهم، والصعوبات في التعرف على الجثث. فضلا عن التستر المتعمد على أرقام القتلى من قبل موسكو.

ورصدت شركة MediaZona تقريرًا عن مقتل 1744 عسكري في أوكرانيا. وهو رقم أعلى من الرقم الرسمي للكرملين البالغ 1351 والذي لم يتم تحديثه منذ أواخر مارس.

ووجدت أن 317 من تلك الوفيات كانت لضباط، أي ما يقرب من خمس العدد الإجمالي.

وتعتقد MediaZona كذلك أن السبب في ذلك هو أن وفيات الضباط تكون أكثر عرضة للإبلاغ عنها من تلك الخاصة بالجنود المشاة.

وكانت أعلى الرتب التي قتلت في أوكرانيا واعترفت بها روسيا، اللواءان “أندريه سوخوفيتسكي” و”فلاديمير فرولوف”.

وقالت “ميديا زونا” إن روسيا اعترفت أيضا بوفاة الكابتن “أندريه بالي” من الرتبة الأولى، نائب قائد أسطولها في البحر الأسود.

القوات الروسية تحرق جثث بعض موتاها في ساحة المعركة
هذا وتزعم أوكرانيا أنها قتلت ما مجموعه 10 جنرالات، من بينهم اثنان تقول إنهما قتلا في نهاية الأسبوع في غارة على مركز قيادة بالقرب من مدينة “خيرسون”.

وزعمت كييف أن جنرالًا روسيا آخرا أصيب بجروح خطيرة في الغارة، مضيفة أنها تعتقد أن إجمالي 50 ضابطا كانوا داخل المركز وقت تفجيره.

وعلى الرغم من إدعاءات روسيا بعدم إرسال مجندين للقتال في أوكرانيا، كشفت شركة “ميديا زونا” النقاب عن عدة حالات قُتل فيها مجندون.

حيث توفي “بافيل بوزانين” 20 عامًا، في قتال بالقرب من خاركيف، بينما قُتل “دينيس ياروسلافتسيف” 18 عامًا، وألكسندر بوبروف البالغ من العمر 19 عامًا، بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تجنيدهم في نوفمبر من العام الماضي.

وقدر القادة الأوكرانيون العدد الإجمالي للجنود الروس الذين قتلوا خلال الغزو بأكثر من 22000. وأُبلغ نواب بريطانيون، الاثنين، أن 15000 جندي روسي قد لقوا حتفهم.

ومن المرجح أن يظل الرقم الحقيقي غامضًا وسط التقارير التي تفيد بأن القوات الروسية تحرق جثث بعض موتاها في ساحة المعركة، أو تدفنهم في مقابر جماعية أو ببساطة تترك الجثث حيث قتلوا.

500 من القتلى من وحدات النخبة الروسية
هذا وتشير أرقام “MediaZona” أيضًا إلى أن 500 من القتلى جاءوا من وحدات النخبة الروسية. مثل المظليين ومشاة البحرية والقوات الخاصة.

ويشير إلى أن هذه القوات – التي كانت من أوائل القوات التي خاضت معركة حول هدف رئيسي مثل كييف – قد تحملت بعضاً من أشد الخسائر القتالية.

اقرأ أيضا:
أوكرانيا باتت مقبرة لجنرالات بوتين.. مقتل نخبة كبيرة من كبار الضباط الروس (شاهد)
قد يكون ذلك مشكلة بالنسبة لروسيا وهي تحاول إعادة تنظيم صفوفها وشن هجوم جديد على منطقة دونباس. بعد فشل مهمتها في الاستيلاء على العاصمة.

من جانبها قالت المخابرات البريطانية، الاثنين، إن القوات الروسية في شرق أوكرانيا “لم تحقق بعد أي اختراق مهم” في المنطقة. حيث “استنفدت” وحدات كثيرة من القتال في أماكن أخرى.

وأضافت أن المدافعين الأوكرانيين المتحصنين في أعمال الصلب في آزوفستال في ماريوبول – التي تخضع الآن للحصار منذ شهور – يواصلون تحديد “العديد” من الوحدات الروسية التي تمنعهم من الانتشار في دونباس.

في حين أن رجال بوتين قد حققوا بعض المكاسب الصغيرة، مقابل خسائر وتكلفة عالية. فقد أكد المحللون والمراقبون بأن هذه المكاسب ستكون غير مستدامة على المدى الطويل.

تسليح القوات الأوكرانية
في غضون ذلك، كثف الغرب إرسال شحنات الأسلحة والمعدات الثقيلة إلى أوكرانيا. حيث قال وزير الدفاع الأمريكي “لويد أوستن”، إن الهدف هو تزويد كييف بالأسلحة التي تحتاجها “لكسب” الحرب مع روسيا.

وأضاف “أوستن” أن الهدف الثانوي هو “رؤية روسيا ضعيفة إلى درجة أنها لا تستطيع القيام بالأشياء التي فعلتها في غزو أوكرانيا”.

وتمثل تعليقات الوزير خروجًا كبيرًا عن أهداف واشنطن في وقت مبكر من الصراع. والتي كانت تمنح أوكرانيا الوسائل للدفاع عن نفسها.

ولكن – في أعقاب الفظائع التي ارتكبتها القوات الروسية التي تحتل أمثال بوتشا وإيربين – تحول الجدل إلى إعطاء أوكرانيا الوسائل لاستعادة الأراضي التي فقدتها.

بدأت الولايات المتحدة مع المملكة المتحدة وفرنسا وكندا، الآن في شحن أسلحة أثقل إلى كييف. بما في ذلك المدفعية بعيدة المدى وطائرات الهليكوبتر والعربات المدرعة.

كما أبرمت الدول الغربية اتفاقيات لإعادة ملء مخزونات الدبابات القديمة التي كانت تحتفظ بها دول الاتحاد السوفيتي السابق إذا زودت بها أوكرانيا. مع قبول بولندا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك لهذا العرض.

حتى ألمانيا – التي عارضت منذ شهور إرسال مثل هذه الأسلحة – وافقت اليوم على توريد 50 نظامًا مضادًا للطائرات إلى أوكرانيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *