عاجل

ضربات موجعة لقوات النظام السوري في هذه المحافظة

هيومن فويس

ضربات موجعة لقوات النظام السوري في هذه المحافظة

شهدت محافظة درعا، جنوبي سوريا، خلال الساعات القليلة الماضية، موجة اغتيالات جديدة استهدفت عناصر قوات الأسد ومخابراته.

وأكد “تجمع أحرار حوران” أن مجهولين استهدفوا، ظهر اليوم الثلاثاء، بالأسلحة الرشاشة، عنصرًا بقوات النظام، قرب دوار المخفر، بمدينة نوى، ما تسبب بإصابته بجروح.

وأضاف أن المجند بقوات الأسد، بشار الزامل، قتل في مستشفى الصنمين العسكري، متأثرًا بجراح أصيب بها في مدينة إنخل، يوم أمس، على يد مسلحين مجهولين.

وتعرض المساعد في الفرقة التاسعة، بجيش الأسد، محمد فداء سلطان الوادي، لعملية اغتيال قرب بلدة عقربا، بريف درعا الشمالي، أدت لمقتل على الفور.

وتعرض الشاب حيدر السلامات، العنصر السابق في الجيش الحر، لعملية اغتيال، صباح اليوم، في مدينة الحراك، بريف درعا الشرقي، ما تسبب بمقتله.

كما استهدف مجهولون بالرصاص، يوم أمس الإثنين، سيارة عسكرية تابعة للنظام، على أوتستراد دمشق -درعا، شرقي المحافظة، ما تسبب بإصابة كل من في داخلها.

وخضعت محافظة درعا لسيطرة نظام الأسد في العام 2018، إلا أن عمليات الاغتيال فيها لم تهدأ منذ ذلك الحين، بل إنها ازدادت مؤخرًا وطالت مدنيين وعسكريين، وأشخاصًا كانوا في صفوف الجيش الحر سابقًا. بحسب الدرر الشامية

اقرأ أيضاً: تصريحات مفاجئة للرئيس أردوغان حول إعادة السوريين ومدة بقاء الجيش التركي

أدلى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بتصريحات جديدة مفاجئة حول عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم خلال المرحلة المقبلة، وذلك تزامناً مع تقارير أكدت وجود لقاءات أمنية جرت مؤخراً بين مسؤولين أتراك وآخرين تابعين للنظام السوري في موسكو.

وأكد “أردوعان” في كلمة له خلال برنامج إفطار سفراء تقليديين في مقر حزب العدالة والتنمية الحـ.ـاكم، أن تركيا تبذل جهود كبيرة من أجل تهيئة أنسب الظروف لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم بشكل طوعي وآمان ومشرف.

وأشار الرئيس التركي في سياق حديثه إلى أن تركيا تستضيف في الوقت الحالي نحو خمسة ملايين لاجئ، من بينهم نحو 3.5 مليون سوري.

وأوضح أن تركيا تبذل قصارى جهدها لتهيئة الظروف المناسبة لكي يعود اللاجئين بشكل طوعي ومشرف إلى بلدهم وديارهم مع ضمان عدم تعرضهم للأذى أو التهـ.ـديدات.

أما بالنسبة لمدة بقاء الجيش التركي في سوريا، فأشار “أردوغان” في معرض حديثه إلى أن مهمة القـ.ـوات التركية متواصلة على الأراضي السورية حتى القضاء على الإرهـ.ـاب، وذلك وفقاً لصحيفة “خبرلار” التركية.

ونوه “أردوغان” في ختام كلمته إلى أن تركيا لن تتوانى لحظة واحدة عن حماية اللاجئين المظـ.ـلومين الذي اختاروا القدوم إليها وطرقوا أبوابها.

وقد لفت العديد من المحللين والخبراء إلى أن تصريحات الرئيس التركي تعتبر مفاجئة من حيث توقيتها، لاسيما أنها تزامنت مع أحاديث صحيفة وأنباء عن انعقاد اجتماع أمني بين تركيا والنظام السوري في العاصمة الروسية “موسكو” قبل أيام.

وكشفت التقارير أن الاجتماع الأمني جرى برعاية روسيا بسبب رغبتها بالحفاظ على الاستقرار والهدوء في سوريا خلال المرحلة المقبلة، وذلك خشـ.ـية من امتداد تداعيات الأزمة الأوكـ.ـرانية على الوضع الميداني في سوريا.

وكانت صحيفة “المدن” اللبنانية قد نقلت عن مصدر من حزب العدالة والتنمية الحـ.ـاكم في تركيا، تأكيده انعقاد الاجتماع الأمني بين مسؤولين أتراك وأخرين تابعين للنظام السوري قبل أيام في موسكو.

وبيّن المصدر أن القيادة الروسية تسعى من خلال عقد الاجتماع إلى إعادة ترتيب الوضع على الأراضي السورية من جديد.

من جهتها، تحدثت صحيفة “حرييت” التركية قبل أيام عن مناقشات تركية حكـ.ـومية تجري في الفـ.ـتـ.ـرة الحالية للشـ.ـروع في حوار مع حكـ.ـومة النظـ.ـام السوري حول ثـ.ـلاثـــ.ـة مواضيع مهمة.

وأضافت الصحيفة أنه في حال تمت العملية بشكل صحيح، فيمكن أن تكون لمـ.ـصلحة تركيا، كما يمكن أن تكـ.ـون فـ.ـرصــ.ـة لضمان عـ.ـودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

ووفقاً لتقرير الصحيفة، فإن تركيا وضعت عدة شـ.ـروط للدخول في حوار مع النظام في دمشق أولها الحفاظ على البنية الأحادية، وثانيها الحفاظ على وحدة الوطن، وثالثها ضمان أمن اللاجئين العائدين.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا لم تعلق حتى الآن بالنفي أو التأكيد حول الأنباء التي تحدثت عن وجود لقاءات أمنية مع مسؤولين أمنيين تابعين للنظام السوري خلال الأيام القليلة الماضية في العاصمة الروسية موسكو.

هذا ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين حالياً على الأراضي التركية أكثر من 3.5 مليون لاجئ، لجئوا إلى تركيا بفعل ممارسات نظام الأسد والجماعات التابعة له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *