ترجمة

تصريحات مفاجئة للرئيس أردوغان حول إعادة السوريين ومدة بقاء الجيش التركي

هيومن فويس

تصريحات مفاجئة للرئيس أردوغان حول إعادة السوريين ومدة بقاء الجيش التركي

أدلى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بتصريحات جديدة مفاجئة حول عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم خلال المرحلة المقبلة، وذلك تزامناً مع تقارير أكدت وجود لقاءات أمنية جرت مؤخراً بين مسؤولين أتراك وآخرين تابعين للنظام السوري في موسكو.

وأكد “أردوعان” في كلمة له خلال برنامج إفطار سفراء تقليديين في مقر حزب العدالة والتنمية الحـ.ـاكم، أن تركيا تبذل جهود كبيرة من أجل تهيئة أنسب الظروف لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم بشكل طوعي وآمان ومشرف.

وأشار الرئيس التركي في سياق حديثه إلى أن تركيا تستضيف في الوقت الحالي نحو خمسة ملايين لاجئ، من بينهم نحو 3.5 مليون سوري.

وأوضح أن تركيا تبذل قصارى جهدها لتهيئة الظروف المناسبة لكي يعود اللاجئين بشكل طوعي ومشرف إلى بلدهم وديارهم مع ضمان عدم تعرضهم للأذى أو التهـ.ـديدات.

أما بالنسبة لمدة بقاء الجيش التركي في سوريا، فأشار “أردوغان” في معرض حديثه إلى أن مهمة القـ.ـوات التركية متواصلة على الأراضي السورية حتى القضاء على الإرهـ.ـاب، وذلك وفقاً لصحيفة “خبرلار” التركية.

ونوه “أردوغان” في ختام كلمته إلى أن تركيا لن تتوانى لحظة واحدة عن حماية اللاجئين المظـ.ـلومين الذي اختاروا القدوم إليها وطرقوا أبوابها.

وقد لفت العديد من المحللين والخبراء إلى أن تصريحات الرئيس التركي تعتبر مفاجئة من حيث توقيتها، لاسيما أنها تزامنت مع أحاديث صحيفة وأنباء عن انعقاد اجتماع أمني بين تركيا والنظام السوري في العاصمة الروسية “موسكو” قبل أيام.

وكشفت التقارير أن الاجتماع الأمني جرى برعاية روسيا بسبب رغبتها بالحفاظ على الاستقرار والهدوء في سوريا خلال المرحلة المقبلة، وذلك خشـ.ـية من امتداد تداعيات الأزمة الأوكـ.ـرانية على الوضع الميداني في سوريا.

وكانت صحيفة “المدن” اللبنانية قد نقلت عن مصدر من حزب العدالة والتنمية الحـ.ـاكم في تركيا، تأكيده انعقاد الاجتماع الأمني بين مسؤولين أتراك وأخرين تابعين للنظام السوري قبل أيام في موسكو.

وبيّن المصدر أن القيادة الروسية تسعى من خلال عقد الاجتماع إلى إعادة ترتيب الوضع على الأراضي السورية من جديد.

من جهتها، تحدثت صحيفة “حرييت” التركية قبل أيام عن مناقشات تركية حكـ.ـومية تجري في الفـ.ـتـ.ـرة الحالية للشـ.ـروع في حوار مع حكـ.ـومة النظـ.ـام السوري حول ثـ.ـلاثـــ.ـة مواضيع مهمة.

وأضافت الصحيفة أنه في حال تمت العملية بشكل صحيح، فيمكن أن تكون لمـ.ـصلحة تركيا، كما يمكن أن تكـ.ـون فـ.ـرصــ.ـة لضمان عـ.ـودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

ووفقاً لتقرير الصحيفة، فإن تركيا وضعت عدة شـ.ـروط للدخول في حوار مع النظام في دمشق أولها الحفاظ على البنية الأحادية، وثانيها الحفاظ على وحدة الوطن، وثالثها ضمان أمن اللاجئين العائدين.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا لم تعلق حتى الآن بالنفي أو التأكيد حول الأنباء التي تحدثت عن وجود لقاءات أمنية مع مسؤولين أمنيين تابعين للنظام السوري خلال الأيام القليلة الماضية في العاصمة الروسية موسكو.

هذا ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين حالياً على الأراضي التركية أكثر من 3.5 مليون لاجئ، لجئوا إلى تركيا بفعل ممارسات نظام الأسد والجماعات التابعة له.

اقرأ أيضاً: قيادي بفصائل المعارضة يتحدث عن تطورات كبرى وتصعيد قادم

أكدت مصادر عسكـ.ـرية تابعة للمعارضة السورية في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، أن الفصائل الثـ.ـورية كثفت من تدريباتها العسكـ.ـرية بشكل لافت خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية، وذلك بالتزامن مع تعزيزات تركية ضخـ.ـمة وصلت إلى المنطقة مؤخراً.

وقالت المصادر في حديث لموقع “العربي الجديد” إن فصائل “جيـ.ـش العـ.ـزة”، و”الجبـ.ـهة الوطـ.ـنية للتحرير” التابعة للجـ.ـيش الوطــ.ـني السوري، بالإضافة إلى عناصر تابعين لهـ.ـيئة تحـ.ـرير الشام، قد كثفوا مؤخراً من تدريباتهم العسكــ.ـرية للأفراد على مختلف صنـ.ـوف الأسلـ.ـحة ضمن معـ.ـسكرات تنتشر في إدلب شمال غرب سوريا.

وأوضحت المصادر أن التدريبات المكثفة تأتي في إطار رفع مستوى الجـ.ـاهزية القـ.ـتـ.ـالية على المستويين الدفـ.ـاعي والهـ.ـجـ.ـومي.

ونوهت إلى أن التدريبات لا تزال مستمرة حتى الآن في عدة معـ.ـسكرات وتحت إشراف ضبـ.ـاط منشـ.ـقين عن النظام من الذين يملكون خبرات كبيرة.

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم “جيـ.ـش العـ.ـزة”، العـ.ـقـيد “مصطفى بكور” في حديث للموقع: “لا يخفى على عاقـ.ـل أن الأسـ.ـد والدول الداعمة له، عينهم على كافة الأراضي السورية، وبأنهم سيسعون للسيطرة على المناطق المحررة حين تتاح لهم الفرصة أو الظروف الملائمة”.

وأضاف: “بشكل دائم تقـ.ـوم الفصـ.ـائل بتدريب العناصر الجـ.ـدد ورفع مستوى العنـ.ـاصر القدامى وإكسابهم الخبـ.ـرات والمهارات في خـ.ـوض المـ.ـعـ.ـارك”.

وأوضح القيادي المعارض أن التدريبات الأخيرة من الممكن تصنيها ضمن إطار التحضير والتجهيز لأي معـ.ـركة قادمة، سواءً كانت دفـ.ـاعية أم هجـ.ـومـ.ـية.

وأشار “بكور” في معرض حديثه إلى أن التصـ.ـعيد الروسي الأخير على المنطقة الشمالية الغربية من سوريا يندرج في سياق لفت الأنظار عن الخسـ.ـائر التي تعرضت لها روسيا في أوكـ.ـرانيا.

كما لفت إلى أن روسيا تحاول من خلال ذلك التصـ.ـعيد أن توصل رسالة لفصائل المعارضة السورية بأن الروس مازالوا موجودون وقادرون على توجيه الضـ.ـربات في حال أقدمت الفصـ.ـائل على استغـ.ـلال انشغـ.ـال روسيا في أوكـ.ـرانيا لمهـ.ـاجـ.ـمة قـ.ـوات الأسد.

ويأتي ما سبق في ظل تطورات كبرى تشهدها محافظة إدلب والمنطقة الشمالية من سوريا، حيث أرسلت تركيا خلال الأسابيع الأخيرة تعزيزات عسكـ.ـرية ضخـ.ـمة إلى قواعدها المنتشرة هناك، وذلك بهـ.ـدف إعادة هيكلة قواتها المتمركزة في المنطقة.

وحول التعزيزات التركية وإعادة هيكلة تركيا لقواتها المنتشرة في إدلب، نوه “بكور” إلى أن الأتراك يقومون بين الحين والآخر بتحريك قـ.ـواتهم الموجـ.ـودة في سوريا، وذلك بناءً على خطـ.ـتـ.ـهم للانتشـ.ـار والتعزيز على محــ.ـاور معينة ربما تكـ.ـون أكثر أهمـ.ـية بالنسبة لهـ.ـم”.

اقرأ أيضاً: “بضوء أخضر من روسيا”.. استعدادات تركية لشن عملية عسكرية شمال سوريا.. قيادي كردي يكشـ.ـف التفاصيل!

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق يتزامن مع تقارير صحفية وإعلامية تحدثت عن تحضيرات واستعدادات تركية لشن عملية عسكـ.ـرية جديدة ضد مناطق سيطرة قـ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا وبموافقة من قبل روسيا.

ونوهت المصادر إلى أن العملية التركية ربما تكون عملية محدودة للسيطرة على بعض المواقع والبلدات القريبة من الحدود التركية ومن أماكن انتشار الجـ.ـيش التركي في مناطق “نبع السلام” و”درع الفرات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *