لاجئون

توقعات بارتفاع كبير بأسعار هذه المادة

هيومن فويس

توقعات بارتفاع كبير بأسعار هذه المادة

انتهى موسم الصيد في تركيا في 15 أبريل/ نيسان مع حظر على مستوى البلاد ساري المفعول حتى الأول من سبتمبر، لكن بعض الصيادين حول البحر الأسود أنهوا أنشطتهم حتى في وقت سابق من هذا العام بسبب التهديد من الألغام البحرية العائمة.

وتم فرض الحظر للسماح للأسماك بوضع بيضها. ومع ذلك، فإن السفن الصغيرة التي تعمل في الصيد الساحلي لا تخضع للحظر. وسيستأنف الموسم الجديد للصيادين في البحر الأبيض المتوسط في وقت لاحق يوم 15 سبتمبر.

وقال ميرت أيان، رئيس تعاونية مصايد الأسماك روميلي كافاغي في إسطنبول: “كان الصيد جيدًا هذا الموسم مقارنة بالعام الماضي”.

لكنه أضاف أن بعض الصيادين أنهوا الموسم قبل 15 يومًا عن المعتاد بسبب تهديدات انجراف الألغام البحرية.

وقال أيان: “لم يبحر بعضهم على الإطلاق لأنهم شعروا بعدم الارتياح”.

بعد اندلاع الحرب بين روسيا وأوكرانيا، تم اكتشاف ما لا يقل عن ثلاثة ألغام بحرية ضالة قبالة سواحل تركيا في البحر الأسود منذ 26 مارس، والتي أبطل الجيش التركي مفعولها.

وقال محمد أرسلان: “نصطاد في البحر الأسود لكننا لم نواجه أي ألغام. تم حظر الصيد الليلي بعد رصد الألغام”.

لكنه أضاف أن تكاليف رحلات الصيد خاصة تكاليف الوقود، كانت أعلى بكثير.

في الشهر الماضي ، ارتفعت أسعار الأسماك في اسطنبول ما بين 25 إلى 30 ليرة تركية (1.4 دولار إلى 1.7 دولار) حيث حظرت السلطات البحرية الصيد في مضيق البوسفور وما حوله.

وقال إحسان أرسلان، الذي يعمل في مطعم للأسماك، إنه مع انتهاء موسم الصيد الآن، لن يكون هناك ما يكفي من الأسماك، وخاصة الأسماك الطازجة، في الأكشاك، مما يعني ارتفاع الأسعار.

وتابع: “سيكون هناك عدد أقل من الأسماك الزرقاء والماكريل والأنشوجة. في الوقت الحالي، نقدم سمك الأنشوجة مقابل 50 ليرة، ولكن بعد الحظر، سيكون من 60 إلى 70 ليرة”.

ووفقا لوزارة الزراعة والغابات، انخرطت حوالي 18500 سفينة في الصيد في البحار والمياه الداخلية في تركيا في عام 2020. كان حجم معظمها -11100 سفينة- يتراوح بين 5 و 7.9 أمتار.

وأشارت إلى اصطياد حوالي 300 ألف طن من الأسماك في تركيا في عام 2020، بينما يبلغ استهلاك الأسماك حوالي 5 كيلوغرامات للفرد، وهو أدنى مستوى في أوروبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.