اقتصاد

بحر من الذهب والثروات.. ما لا تعرفه عن أطماع بوتين السرية في أوكرانيا

هيومن فويس

بحر من الذهب والثروات.. ما لا تعرفه عن أطماع بوتين السرية في أوكرانيا

في يوم 21 فبراير 2022 اعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بمنطقتين في شرق أوكرانيا هما لوهانسك، ودونيتسك كدولتين مستقلتين. وبعدها بيومين فقط وبأوامر منه بدأت القوات الروسية في غزو أوكرانيا.

سمي بعملية عسكرية خاصة. العملية التي يحذر منها الولايات المتحدة والدول الأوروبية. وبما أن هذا الروسي عبارة عن حرب لم تحدث منذ الحرب العالمية الثانية.

كانت دونباس وما زالت منطقة مترامية الأطراف في شرق أوكرانيا، وهي خط المواجهة في صراع البلاد مع روسيا منذ عام 2014 حتى الآن، حيث تتحضر القوات الروسية لشن عملية عسكرية استكمالاً لعملياتها التي بدأت في 24 فبراير الماضي.

حقول الفحم

فقد انتشرت المصانع وحقول الفحم في دونباس لعقود من الزمن، ومنذ أن تأسست مدينتان رئيسيتان فيها، الأولى دونيتسك على يد صانع حديد ويلزي في عام 1869، ولوغانسك قبل سبعة عقود من قبل رجل صناعي اسكتلندي، كانت الصناعة شريان الحياة بالنسبة للمنطقة.

واسم دونباس هو في حد ذاته بوابة لحوض الفحم في المنطقة، وطوال معظم القرن العشرين، كان لهذا الحوض دور كبير باعتباره القلب الصناعي للاتحاد السوفيتي، حيث كان يضخ الفحم بكميات هائلة.

صناعة الصلب والمعادن

من جانبه، أوضح ماركيان دوبشانسكي، الزميل في معهد الأبحاث الأوكراني بجامعة هارفارد، أن “الاتحاد السوفيتي طور بشكل مكثف منطقة دونباس كمركز صناعي”. وأضاف أن ذلك “المكان حدد وتيرة التصنيع السوفياتي”، بحسب شبكة “سي إن إن”.

وأدى الارتفاع في تصنيع الصلب والمعادن، وإنشاء خط سكة حديدية وتطوير صناعة الشحن في مدينة ماريوبول الساحلية إلى تنويع منطقة دونباس، بالإضافة إلى الفحم.

لكن في العقود الثلاثة التي انقضت منذ سقوط الاتحاد السوفيتي، تضاءلت القوة الاقتصادية للمنطقة.

سيطرة روسية

واجتذب الانتعاش الصناعي الطويل الأمد للمنطقة الناس من جميع أنحاء أوروبا الشرقية على مدار القرن الماضي، وكان لها روابط اجتماعية واقتصادية قوية مع روسيا المجاورة وكذلك مع باقي أوكرانيا.

في حين على عكس الكثير من مناطق وسط وغرب أوكرانيا، التي انتقلت السيطرة تاريخياً عليها بين مختلف الإمبراطوريات الأوروبية، أمضت دونباس معظم الألفية الماضية تحت سيطرة روسيا.

يذكر أن العملية العسكرية الأساسية الآن لروسيا تهدف للسيطرة على دونباس، وهي منطقة في شرق أوكرانيا تضم جمهوريتين انفصاليتين (دونيتسك ولوغانسك) يسيطر عليهما جزئيا موالون لموسكو، وتريد من كييف التنازل عنهما.

وكانت عدة تقارير غربية وتصريحات مسؤولين ورؤساء أفادت سابقا باحتمال أن يركز بوتين هجماته على دونباس لتحقيق نصر في 9 مايو، ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية عام 1945.

ما الأهمية الاقتصادية لمنطقتي دونستك ولوهانسك؟

لمدة 8 سنوات ومنذ احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014 سيطر الانفصاليون الداعمون لنظام الرئيس فلاديمير بوتين على منطقتي دونستك ولوهانتسك جنوب شرق اوكرانيا والمعروفين مجتمعين باقليم دونباس.

واعتراف بوتين للمنطقتين مهد الطريق لدخول القوات الروسية بمبرر رسمي لهذه المناطق، والتدخل الروسي العكسري لدونباس هو جزء للتدخل الاقتصادي في اوكرانيا على ثلاثة محاور من الشرق والجنوب والشمال.

على مشارف دونتسك توجد لافتات مكتوب عليها دونباس قلب أوكرانيا، وهذا صحيح من الناحية الاقتصادية فعلى سبيل المثال حقل الفحم الذي هناك يمتد عبر الشرق وحتى الأراضي الروسية هو رابع أكبر حقل فحم في أوروبا.

وبه احتياطيات قابلة للاستخراج تقدر بأكثر من 10 مليار طن. ورغم أن المنطقة المحيطة بمدينة دونتسك تمثل خمسة بالمائة فقط من الأراضي الأوكرانية.

ويعيش فيها فقط 10% من السكان إلا أنهم ينتجون 20% من الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا، وحوالي ربع الصادرات الأوكرانية لذلك منتجات التصدير المنتجة في شرق اوكرانيا تعتبر مصدر مهم جدًا للدخل الحكومي الأوكراني.

الصواريخ الباليستية الروسية

فهناك 12 نوع من الصواريخ الباليستية الروسية العابرة للقارات، بالاضافة لقطع الغيار والصيانة الخاصة بها وتأتي كلها من مدينة دنبرو شرق أوكرانيا.

وفي إقليم دونباس يتم انتاج فولاذ خاص بدبابات الجيش الروسي الذي يمتلك أكبر عدد دبابات في العالم. أكثر من ضعف دبابات الجيشين الأمريكي والصيني مجتمعين.

الطائرات الهليكوبتر الروسية ومحركاتها

بل معظم طائرات الهليكوبتر الروسية تدار بمحركات من مدينة زابوريزهيا الواقعة جنوب شرق أوكرانيا أيضًا، ولو سنتكلم عن أوكرانيا بشكل عام فهي دولة غنية جدًا بالموارد والإمكانيات التي يحتاج لها أي اقتصاد في العالم.

ورغم أن الصراع على أوكرانيا بين روسيا والدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية هو صراع استراتيجية وجيوسياسي في المقام الأول لكنه أيضًا صراع اقتصاد وموارد ضخمة تتمتع بها اوكرانيا بوفرة هائلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.