ملفات إنسانية

تنفيذ المرحلة الثانية من اتفاق المدن الأربع

هيومن فويس: توفيق عبد الحق

قالت مصادر إعلامية متطابقة، بإن المرحلة الثانية من عملية اجلاء المدن الأربع قد دخلت اليوم/ الأربعاء، 19 نيسان- أبريل 2017، حيز التنفيذ.

بدورها، قالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لحزب الله، أن “عمليات الإجلاء من أربع مناطق محاصرة في سوريا استؤنفت يوم الأربعاء وذلك بعد أيام من تفجير أودى بحياة العشرات في قافلة كانت جزءا من نفس اتفاق الإجلاء المتبادل.”

وقال الإعلام الحربي إن نحو 45 حافلة تقل ثلاثة آلاف شخص غادرت قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين اللتين يحاصرهما مقاتلو المعارضة في ريف إدلب شمال سوريا، واتجهت القافلة نحو حلب التي تسيطر عليها النظام السوري.”

فيما قالت مصادر المعارضة السورية، بإن أحد عشر حافلة، غادرت اليوم/ الأربعاء، مدينة الزبداني التي يحاصرها النظام السوري وميليشيا حزب الله منذ أعوام.”، وتتضمن الحافلات 400 مقاتل وعشرات العائلات بينهم 200 طفل وامراة تقلهم 19 حافلة باتجاه ريف حلب ايضا.

وقبل أيام كان قد 2325 شخصا بينهم مقاتلون من المعارضة المسلحة وصلوا ضمن هذا التبادل إلى مدينة إدلب، في حين خرج من كفريا والفوعة نحو خمسة آلاف شخص بينهم مسلحون من المليشيات الموالية للنظام.

وبموجب اتفاق إخلاء البلدات السورية الأربع، سيتم  الإفراج عن 1500 من المعتقلين في سجون النظام السوري، حيث يُفرج عن 500 معتقل ضمن المرحلة الأولى من الاتفاق وعن الباقين في مراحل لاحقة.

كما جرى تبادل أسرى وجثث قتلى بين المعارضة المسلحة، وهيئة تحرير الشام، وقوات النظام المتمركزة إلى جانب المليشيات في الفوعة وكفريا.

وكان قد أدان المجلس المحلي لمدينة الزبداني، ما وصفه بـ “العمل الاجرامي الارهابي” الذي استهدف مكان قرب تجمع قافلة نقل اهالي الفوعه ومقاتلي جيش الفتح الذي يقوم بحماية القافلة في منطقة الراشدين بحلب.

وذلك في اطار تنفيذ اتفاق المدن الاربعة حيث يتم تبادل المدننين من مضايا وبقين واهالي الفوعة وندين باشد العبارات هذا العمل الاجرامي الذي يحمل بصمات النظام ونطالب الامم المتحدة والمنظمات الدولية بحماية المدنينن وتامين عملية التبادل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.