منوعات

ما قصة ثعلب الكونغرس الأمريكي .. شاهد

هيومن فويس

ما قصة ثعلب الكونغرس الأمريكي .. شاهد

تمكنت شرطة “الكابيتول” الأميركي من الإمساك بثعلب كان يهاجم المارة في وسط العاصمة الفيدرالية واشنطن.

وكتبت شرطة “الكابيتول” الثلاثاء عبر تويتر “تنبيه: تم الإمساك به”، مرفقة التغريدة بصور للحيوان ذي الشدق الأبيض والأحمر داخل قفص بعد الإمساك به في المساحات الخضراء لهضبة الكونغرس.

وتعرض عدة أشخاص “للهجوم أو العض” من جانب الثعلب على مقربة من مبنى الكونغرس، وفق بلاغات وردت إلى شرطة “الكابيتول”.

وأشارت شرطة “الكابيتول” إلى أنها تلقت صباح الثلاثاء “اتصالا بشأن ثعلب كان يقترب من طاقم العمل” على هضبة الكونغرس حيث مقر مجلسي النواب والشيوخ.

ولفتت إلى إمكان أن يكون لهذا الثعلب “مخبأ” في المساحات الخضراء المحيطة بمبنى “الكابيتول”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

ولا يعد وجود الثعالب في واشنطن وسائر المدن الأميركية أمرا غير اعتيادي، لكنها تتجنب في العادة أي احتكاك مع البشر.

الثعلب كان يهاجم المارة في وسط واشنطن

اقرأ أيضاً: لماذا تقوم الطائرات بالتخلص من الوقود قبل الهبوط؟.. فيديو

عالم الطيران عالم غامض والأمر يعود إلى عدم كشف جميع أسرار المخاطر التي قد تتعرض لها الطائرة لتنجنب الخوف من قبل الذين يريدون السفر عبر الجو.

ومن الحقائق الغريبة عن عالم الطيران والتي لن يُخبرك بها كابتن الطائرة قبل الإقلاع، أن بعض الطائرات تضطر إلى القيام بالتخلص من قدر كبير من الوقود قبل عملية الهبوط. فما هو السبب؟

الطائرات تتخلص من الوقود

غالبًا ما تُغادر الطائرات المطار أثقل من الحد الأقصى المسموح به للهبوط – وهو الحد الأدنى الذي يُمكن فيه لطائرة معيّنة أن تتحمل هبوطًا صعبًا للغاية دون ضرر. أثناء الرحلة العادية، تتمثل الخطة في حرق الوقود بحيث يقل وزن الطائرة تلقائيًا عن هذا الرقم في الوقت الذي تهبط فيه.

التخلص من الوقود الموجود في الخزانات أثناء الطيران ..لماذا تلجأ الطائرات لهذا الفعل قبل عملية الهبوط؟

مع ذلك، إن واجهت الطائرة مشكلة فنية أو مشكلة طبية بخصوص أحد الركاب، واحتاجت الطائرة للهبوط اضطراريًا في وقت مبكّر من الرحلة،

فلن يكون لديها وقت كافٍ لتقليل الوزن إلى أقل من الحد الأقصى. هذا يعني أن طاقم الطائرة يجب أن يتخلّص بسرعة من الوزن الزائد وأسهل طريقة للقيام بذلك هو التخلّص من الوقود في الجو.

الطائرات تتخلص من الوقود

هذا المسار عادةً ما يختاره كل طيار يقع تحت ظرف خاص بحيث يضطر إلى الهبوط قبل موعد الرحلة المُحدد أو في حالة الهبوط الاضطراري، حيث يتم تفريغ خزان الوقود في الجو إلى الحد الذي يُخفف من وزن الطائرة لتُصبح جاهزة للهبوط.

خيارات الطيّار عند الهبوط الاضطراري..
لدى القبطان ثلاث خيارات عند الاضطرار إلى الهبوط بسرعة للتخلص من الوزن الزائد: التحليق بسرعة كبيرة ما يكفي لحرق أكبر كمية ممكنة من الوقود والوصول إلى الحد الأقصى من الوزن المسموح به للهبوط،

الهبوط مع بقاء الطائرة محتفظة بالوزن الزائد من خلال الاحتفاظ بالوقود، أو تفريغ الوقود في الجو. اعتمادًا على الموقف، يختار كابتن الطائرة الخيار المناسب.

طائرة تتخلص من الوقود

على سبيل المثال، إن حصلت مشاجرة على متن الطائرة واضطر القائد أن يهبط بالطائرة سريعًا، فإن الهبوط بسرعة مع الاحتفاظ بالوزن الزائد هو الخيار المناسب لأن تفريغ الوقود يحتاج إلى وقت وإجراءات خاصة. من ناحيةٍ أخرى، لا تتطلب المشكلة الهيدروليكية بالضرورة هبوطًا فوريًا، ما يمنح الطيارين الوقت للتفكير بحرق أو تفريغ الوقود.

Why do planes need to dump fuel before an emergency landing?

الطائرات كبيرة الحجم في العادة، لديها القدرة على تفريغ الوقود لتقليل وزن الهبوط. يُمكن أن يؤدي تفريغ الوقود إلى تقليل السرعة، وإلقاء آلاف الجالونات من الوقود في بضع دقائق.

في الحالات النادرة التي يُصبح فيها تفريغ الوقود في الجو ضرورة، من المفترض اتّباع بعض الإجراءات. إذ يجب أن يختار الطيار منطقة ملائمة للتفريغ، بحيث يوجد أقل عدد من الناس في المنطقة. كما يجب على الطيارين الصعود إلى ارتفاعات أعلى، ما يسمح بتبخّر الوقود المتناثر قبل وصوله إلى الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.