هيومن فويس

قال الصحافي التركي الشهير إبراهيم قراغول، والذي يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة يني شفق التركي، إن تركيا لاعـ.ـب كبير، أينما مـ.ـدت يدها كانت سـ.ـببًا في حدوث تغيرات كبرى، وأيَّ دولةٍ دعـ.ـمتْ حازت هذه الدولة على القـ.ـوة واستعادت عافيـ.ـتها، ومن وضع بينه وبين تركيا مسافة تجده يخـ.ـسر قـ.ـوته ويتـ.ـحوّل للعـ.ـبة بأيـ.ـدي الآخرين.

إنّ تركيا تـ.ـهز وتغـ.ـير جميع قوالب العالم القديم وتشق كل مجالات القـ.ـوة وتفـ.ـسد كل القـ.ـوالب المحفوظة. إنها تدلي بدلوها وتقول شيئًا جديدًا في كل مـ.ـسألة من التسلـ.ـيمات الذهنية إلى الأحكام المسبقة الجغرافية وتكشف النـ.ـقاب عن طموحات قـ.ـوية للغاية من رسم ملامح الجغـ.ـرافيا إلى إعادة تشكيل مجالات السلطة الدولية.

تركيا تنعش ذاكرة الأمم

إنّ تركيا تنعش ذاكرة الأمم وتذكرها بطموحاتها ومُثلها وتعينها على نوائبها وتقدم لها الروشتات لمساعدتها على مواجهتها. إنها تقول عبارات قوية للغاية للدول والأمم والمجتمعات الواقعة تحت الضغط والتي يتلاعبون بشرفها ويستغلونها وينهبونها ويرهنونها، فتكون دولة مثالية بالنسبة لهم وتوصيهم بالقوة والإيمان والشجاعة. إنها تخبرهم بكيفية مواجهة الصعاب والنجاح وتريهم كيف يمكنهم أن يصبحوا أممًا حرّة تبني قوتها بنفسها.

إنّ تركيا تخـ.ـلص نفسها من كلّ المشاكل التي تقـ.ـيد حركـ.ـتها وهي تواجه الكثير من تصفـ.ـيات الحسابات الكبرى، كما تحاول السيطرة على جوانب ضعفها ومـ.ـساحات الوصـ.ـاية وأيّ مجال يمكن أن يفـ.ـرض من خلاله ضغوط عليها.

إنها تنجز ما يقع على عاتقها من مسؤولية تتعلق بالصـ.ـراعات والجـ.ـدالات الواحد تلو الآخر وتحل المسائل التي تنتظر على الطاولات والأرفف منذ سنوات حينًا بالجهد الدبلوماسي وحينًا بالمجهود العسكري.

نحن أمام محور تركيا

تعتبر تركيا أهم دولة تطرح تساؤلات حول النظام الدولي الذي أسسه الغرب، وهي كذلك الدولة الوحيدة القادرة على أن تعلي صوتها وهي تقول إنه لم يعد هناك مستقبل لهذا النظام الذي يرجع تاريخه لمئات السنين وقد مزق الإمبراطوريات في منطقتنا وسائر مناطق الشرق وهدم الدول ودمر الشعوب ونهب مقدرات جميع الأمم عن آخرها.

إنّ تركيا تبني كتلة قـ.ـوة إقليمية جديدة بعيدة كلّ البعد عن المحور الأطلسي (أمريكا وأوروبا) وكتل القـ.ـوى الجديدة كروسيا والصين والهـ.ـند وألمانيا (الاتحاد الأوروبي)، وهو ما نطلق عليه اسم محور تركيا.

سيغير العالم

إنّ تركيا تحاول أن تخبر الجميع بأنه يمكن بناء عالم جديد، تحاول أن تقول ذلك إلى جميع دول ومجتمعات وزعمـ.ـاء وإدارات “الحزام الأوسط” الذي يشمل “المحور الأساسي” للعالم الذي يمتد من سواحل الأطلسي إلى سواحل الهادئ ويضمّ كذلك شمال أفريقيا ووسطها والبلقان والشرق الأوسط والأناضول وآسيا الصغرى وجنوب آسيا وجنوبها الشرقي وآسيا الوسطى.

إنّ تركيا تعلم جيدًا أنّ حزام الإمـ.ـبراطوريات هذا يضمّ طرق التجارة البرية والبحرية وموارد الـ.ـطاقة وممراتها وتدرك كيف أنّ هذا الحزام يحظـ.ـى بقـ.ـوى عظـ.ـمى.

إننا نحسن قراءة عبارة “أوقفوا تركيا”

إنّ تركيا تحاول أن تقول شيئًا لكل هذه الشعوب من خلال حقيقة أنّ هذه المنطقة هي منطقة تاريخية ضمت جميع الحضارات وتحظى بوجود مدنا تهـ.ـب الرو ح للشعـ.ـوب ولديها تاريخ إمبـ.ـراطوري عـ.ـريق.

إنّ تركيا تحسن قراءة عبارة “أوقفوا تركيا” التي ينادي بها الغرب. فهي تعلم أنّ ما يروج له الغرب لم يعد يحظى بأيّ أهمية حول العالم وأنّ الغالبية العظمى من دول العالم لم تعد راضية بالنظام الدولي الذي وضعه الغرب.

لقد شهدت كلّ منطقة مدت تركيا لها يدها خلال السنوات الخمس الماضية تحـ.ـوّلًا كبيرًا وقـ.ـويًّا للغاية، فكل المناطق التي قدمت لها الدعم انتعـ.ـشت من ناحية الوعـ.ـي والقـ.ـوة، فأصبحت تلك الدول والشعوب قادرة على استعادة وعيها.

وهو ما نراه اليوم في إقليم قره باغ؛ إذ يقود الرئيس الأذربيجاني إلهام عـ.ـلييف تحـ.ـولًا عـ.ـميقًا للغـ.ـاية بدولته وشعبه وجيشه وعقـ.ـليته وحمـ.ـاسه، فقد برهن على هـ.ـزيمة أرمينيا وأنّ بلاده أذربيجان قـ.ـوية وأنها لن تتـ.ـهاون أبدًا بعد ذلك مع التهـ.ـديد الأرمني، وهي الحـ.ـقيقة التي لن تتغير بعد ذلك أبدًا.

لقد رأينا الأمر ذاته في ليبيا وسوريا والعراق، كما رأينا انتعاش القـ.ـوة ذاتها في البحر الأحمر والخليج العربي وسنراه كذلك في المزيد من الأماكن.

زعيم كأردوغان ودولة كتركيا، هذه موجة عالمية لن يستطيع أحد إيقافها! لقد أثبتت تركيا حتى من خلال الطائرات المسـ.ـلحة من دون طيار كيف يمكن للدول الصغرى أن تجابه الدول الكبرى، وهو ما يعتبر ثورة في التاريخ البشري ستغير الكثير من الأمور.

إنّ أيّ زعيـ.ـم يدعمه أردوغان تزيد قوته، وأيّ زعيم لا يدعمه يفقد قـ.ـوته. إننا امام انتشار نموذج الرئيس أردوغان ونموذج الدولة تركيا. فنموذج أردوغان ونموذج تركيا نموذج منتشر في الحزام الأوسط من الأطلسي إلى الهادئ، ولا يمكن لأحد إيقاف هذه الموجة بمن في ذلك الغرب..

المصدر: يني شفق

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

صحفي تركي شـ.ـهير: أيّ زعيـ.ـم يدعمه أردوغان تزيد قـ.ـوته والعكس صحيح

هيومن فويس قال الصحافي التركي الشهير إبراهيم قراغول، والذي يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة يني شفق التركي، إن تركيا لاعـ.ـب كبير، أينما مـ.ـدت يدها كانت سـ.ـببًا في حدوث تغيرات كبرى، وأيَّ دولةٍ دعـ.ـمتْ حازت هذه الدولة على القـ.ـوة واستعادت عافيـ.ـتها، ومن وضع بينه وبين تركيا مسافة تجده يخـ.ـسر قـ.ـوته ويتـ.ـحوّل للعـ.ـبة بأيـ.ـدي الآخرين. إنّ تركيا تـ.ـهز وتغـ.ـير جميع قوالب العالم القديم وتشق كل مجالات القـ.ـوة وتفـ.ـسد كل القـ.ـوالب المحفوظة. إنها تدلي بدلوها وتقول شيئًا جديدًا في كل مـ.ـسألة من التسلـ.ـيمات الذهنية إلى الأحكام المسبقة الجغرافية وتكشف النـ.ـقاب عن طموحات قـ.ـوية للغاية من رسم ملامح الجغـ.ـرافيا إلى إعادة تشكيل مجالات السلطة

Send this to a friend