هيومن فويس: وكالات

أمـ.ـر الرئيس الروسي الأسبـ.ـوع الماضي وزارتـ.ـي الدفـ.ـاع والخارجية بالتفـ.ـاوض بشأن توسـ.ـيع المـ.ـنشآت الروسية في سوريا.

إن روسيا تمـ.ـتلك حالياً قاعـ.ـدتين عسـ.ـكريتين دائمتين في سوريا من خلال مـ.ـعاهدة ثنائية لعام 2015 تستمر حتى عام 2065 إحداهما قاعـ.ـدة جـ.ــ.ـوية جنوب شرقي مدينة اللاذقية السـ.ـاحلية والأخرى قاعـ.ـدة بحـ.ـرية في مدينة طرطوس القـ.ـريبة.

مواقع جديدة

يتيح الاتـ.ـفاق الجديد للـ.ـروس الوصول إلى أربـ.ـعة مواقع جديدة وإقامة جـ.ـذور في جميع أنحاء المناطق الـ.ـساحلية.

أولها: سـ.ـيكون على مقـ.ـربة من قرية كسـ.ـب شمال اللاذقية إذ سيتم تحـ.ـويلها إلى قـ.ـاعدة عسـ.ـكرية روسية جديدة.

ثانياً: يتطـ.ـلع الـ.ــروس إلى مقر معـ.ـهد البحـ.ـوث البـ.ـحرية في مدينة اللاذقية الذي يريدون تحـ.ـويله إلى سـ.ـكن لعـ.ـائلات جنـ.ـودهم المـ.ـتمركزين في مكان قريب.

ثالثاً: سيتم توسيع مينـ.ـاء البيـ.ـضاء على البحر الأبيض المتوسط ​​الذي تستـ.ـخدمه البحرية السورية وتحـ.ـديثه ليصبح ثالث ميناء روسي في سوريا.

رابعاً: وأخـ.ـيراً منطقة المنطـ.ـار جنوب طرطوس حيث يأمـ.ـل الروس في بناء مدينة جـ.ـديدة لإيواء اللاجئيـ.ـن العائدين من تركيا ولبنان خاصة أولئك الذين دمرت منازلهم بسبب القتال وهم في انتظار إعادة بنائهم.

كانت إعادة هـ.ـؤلاء اللاجئـ.ـين إلى وطنـ.ـهم موضـ.ـوعاً ثابـ.ـتاً في سـ.ـياسة “بوتين” بشأن سـ.ـوريا منذ عام 2018.

ستزيد المنطـ.ـقة الجديدة من نفـ.ـوذ روسيا العـ.ـالي بالفـ.ـعل في سوريا وربما تقـ.ـوض نفـ.ـوذ الإيرانيـ.ـين الذين لا يملـ.ـكون قـ.ـواعد مماثلة في جميع أنحاء البلاد على الرغم من أن قـ.ـواتهم لا تزال تشـ.ـارك في المعـ.ـارك.

قال “ديميتـ.ـري فرولوفسـ.ـكي” محلل روسي في الشرق الأوسط: “يراهـ.ـن الكرملـ.ـين على التـ.ـواجد طـ.ـويل الأمـ.ـد في المنطقة ومن المتوقع أن تكون سوريا معـ.ـقل روسيا طول الأمـ.ـد الذي سيعـ.ـزز وصولها إلى الشرق الأوسط لكن القـ.ـلق الوحيد هو ما إذا كانت روسيا قـ.ـادرة فعلاً على التـ.ـنافس مع القـ.ـواعد الإيرانية في سوريا”.

قالت روسيا إنها تتوقع التوصل إلى اتفـ.ـاق مع تركيا بشأن تزويـ.ـدها بدفـ.ـعة جديدة من منـ.ـظومات “إس400” للدفـ.ـاع الجـ.ـوي قريبا رغم الخـ.ـلاف بين الجانبين بسبب الحـ.ـملة على إدلب.

وقال مدير الهـ.ـيئة الفدرالـ.ـية الروسية للتعاون العـ.ـسكري التقـ.ـني ديمـ.ـتري شـ.ـوغاييف في تصريحات لوكالة إنترفاكس نشر صـ.ـباح اليوم الاثنين إن “مسألة الدفـ.ـعة الإضـ.ـافية من منظـ.ـومات “إس400″ لتركيا موجودة في الأجـ.ـندة، ونعمل حاليا على التنسيق بشأن محـ.ـتويات المنـ.ـظومات وموعد التـ.ـوريد والشـ.ـروط الأخرى”.

وأضاف شوغاييف “اليوم تستمر العـ.ـملية التـ.ـفاوضية، ونأمل أن نتوصل إلى نقاط مشتركة في المستقبل المـ.ـنظور”، مشيرا إلى أن تـ.ـزويد تركيا بمنـ.ــظومات جديدة يتطلب مشاركة معينـ.ـة من قبـ.ـلها في عمـ.ـلية إنتاج المـ.ـنظومات، لكنه امتنـ.ـع عن كشف أي تفاصيل.

وأكد المسؤول الروسي “أن هذا التعاون لن يأتي بأي ضـ.ـرر بالنسبة إلى الأمـ.ـن الوطنـ.ـي لبلاده، معتبرا أن الجـ.ـوانب مدروسة”، كما ذكر أن المفـ.ـاوضات مع تركيا بشأن شرائها المحـ.ـتمل لمـ.ـقاتلات روسية من طـ.ـراز “سـ.ـو-35” مستمرة، لكنها لا تجري بشكل نشط وتتمحور حول تدقـ.ـيق بعض الجوانب التقنية، مستبعدا توقيع أي صـ.ـفقة خـ.ـاصة بهذه الطائرات قريبا.

وفي يوليو/تموز الماضي أعلنت وزارة الدفـ.ـاع التركية أن “تسلم أول شـ.ـحنة من مـ.ـعدات منـ.ـظومة الدفـ.ـاع الجـ.ـوي إس 400 بدأ في قاعدة مـ.ـرتد الجـ.ـوية بأنقرة”.

وبدأ تنفـ.ـيذ هذه الصـ.ـفقة وسط مـ.ـعارضة شـ.ـديدة من قبل الولايات المتحدة التي ردت على ذلك بتعليق مشاركة أنقرة في برنامج مقـ.ـاتلات “إف 35″، معتبرة أن موقـ.ـف تركيا سـ.ـيضر بالتعاون بين البلدين.

صـ.ـعَّدت وزارة الخارجية الروسية من حـ.ـدة التصريحات تجاه محافظة إدلب شمال غربي سوريا مدعـ.ـية أن الفصـ.ـائل لم تلـ.ـتزم باتفاق موسكو الخـ.ـاص بوقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في المنطقة.

وزعـ.ـمت الوزارة في بيان لها اليوم الاثنين أن عنـ.ـاصر “التشـ.ـكيلات الإرهـ.ـابية” في إدلب “اسـ.ـتفادوا من فترة الهدوء وعـ.ـالجـ.ـوا أنفسـ.ـهم وأعادوا تسـ.ـليحهم، بفضـ.ـل الدعـ.ـم الخـ.ـارجي، والآن يقومون بشن عمـ.ـليات هجـ.ـومية مـ.ـضادة”.

وادعى البيان وجود مقـ.ـاتلين من تنـ.ـظيم الـ.ـدولة في إدلب، جاؤوا إليها بعد إجـ.ـلائهم من مناطق أخرى في سوريا عن طريق “مـ.ـمرات آمـ.ـنة”، مضيفة أن عنـ.ـاصر تنظـ.ـيمَيْ “تحـ.ـرير الشـ.ـام” و”حـ.ـراس الـ.ـدين” يحـ.ـتشدون بشكل كبير في المنطقة.

وأضاف البيان: “أن التنظيـ.ـمين المذكـ.ـورين أعلاه رفـ.ـضا الاعـ.ـتراف بالاتفاقات الروسية التركية الأخيرة حول إعلان وقـ.ـف إطـ.ـلاق النار في إدلب، ويواصلان استـ.ـخدام المبـ.ـادئ الأيديـ.ـولوجية والأسـ.ـاليب الإرهـ.ـابية لتـ.ـنظيم القـ.ـاعدة”.

المصدر: نداء سوريا ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

بوتين يسابق الزمن لاحتلال سوريا المفيدة قبل سقوط الأسد

هيومن فويس: وكالات أمـ.ـر الرئيس الروسي الأسبـ.ـوع الماضي وزارتـ.ـي الدفـ.ـاع والخارجية بالتفـ.ـاوض بشأن توسـ.ـيع المـ.ـنشآت الروسية في سوريا. إن روسيا تمـ.ـتلك حالياً قاعـ.ـدتين عسـ.ـكريتين دائمتين في سوريا من خلال مـ.ـعاهدة ثنائية لعام 2015 تستمر حتى عام 2065 إحداهما قاعـ.ـدة جـ.ــ.ـوية جنوب شرقي مدينة اللاذقية السـ.ـاحلية والأخرى قاعـ.ـدة بحـ.ـرية في مدينة طرطوس القـ.ـريبة. مواقع جديدة يتيح الاتـ.ـفاق الجديد للـ.ـروس الوصول إلى أربـ.ـعة مواقع جديدة وإقامة جـ.ـذور في جميع أنحاء المناطق الـ.ـساحلية. أولها: سـ.ـيكون على مقـ.ـربة من قرية كسـ.ـب شمال اللاذقية إذ سيتم تحـ.ـويلها إلى قـ.ـاعدة عسـ.ـكرية روسية جديدة. ثانياً: يتطـ.ـلع الـ.ــروس إلى مقر معـ.ـهد البحـ.ـوث البـ.ـحرية في مدينة اللاذقية الذي يريدون

Send this to a friend