هيومن فويس: وكالات

كتبت أولغـ.ـا سـ.ـلابادا، في “سـ.ـفوبودنايا بريـ.ـسا”، حول ما إذا كان وبـ.ـاء كـ.ـورونا تمـ.ـرينا عالـ.ـميا على ضـ.ـبط حـ.ـدود البلدان وسـ.ـكانها وتـ.ـجريدهم من حـ.ـرية التنـ.ـقل.

وجاء في المقال: عـ.ـواقب فيـ.ـروس كـ.ـورونا في المـ.ـدى القـ.ـريب هـ.ـائلة: الدورة التـ.ـجارية تراجـ.ـعت في الصين، ونـ.ـجم عن ذلك نقـ.ـص في الـ.ـسـ.ـلع والمـ.ـعدات والمـ.ـكونات في بلدان أخرى؛ وألغـ.ـي العديد من الأنشـ.ـطة العلـ.ـمية والثقـ.ـافية؛ وتعـ.ـرض قـ.ـطاع السيـ.ـاحة إلى ضـ.ـربة كبيرة.

والأهم، فعـ.ـندما ينتهـ.ـي وبـ.ـاء كـ.ـورونا، لن تنتـ.ـهي مـ.ـعه المـ.ـشاكل، كما نتمـ.ـنى. ففي الواقع، غيّر هذا الفـ.ـيروس العالم بالفعـ.ـل.

هكذا يقول الصـ.ـحفي وعـ.ـضو مجـ.ـلس العـ.ـموم الروسي،ألكسـ.ـندر مالكيـ.ـفيتش، ويضيف: “إننا نشـ.ـهد الآن كيف يتـ.ـداعى الاتحاد الأوروبـ.ـي. يغلـ.ـقون الحـ.ـدود، ويمـ.ـنعون حـ.ـرية تنقل الأشـ.ـخاص بين الـ.ـبلدان. مع أن فتح الحـ.ـدود كان الإنجاز الرئيسـ.ـي لأوروبا المـ.ـوحدة. لا حـ.ـريات ولا حقـ.ـوق فر.دية، فسـ.ـرعان ما ديـ.ـس كل شيء بالأقـ.ـدام”.

ولكن، خبـ.ـير العـ.ـلاقات الدولـ.ـية سـ.ـتانيسلاف بيـ.ـشوك، لا يوافقه الـ.ـرأي، فيقول:

مهما تحـ.ـدثوا عن انهـ.ـيار العـ.ـولمة، فهي لا تـ.ـنهار. فالحـ.ـدود مفـ.ـتوحة أمامكـ.ـم إذا كان لديكم تأشـ.ـيرة. تتـ.ـحركون، وتشتـ.ـرون السـ.ـلع، وتتواصلون عبر الإنترنت. لقد انتـ.ـصرت العـ.ـولمة.

الحقـ.ـيقة البسـ.ـيطة هي أن العـ.ـولمة نفـ.ـسها لا يمكنها حـ.ـل المشـ.ـاكل العـ.ـالمية، لأنه لا وجود لحـ.ـكومة عـ.ـالمية. فلا تزال لدينا دول ذات حـ.ـدود، وحكومات، تقوم، في كل حالة محـ.ـددة بحل المشـ.ـاكل الـ.ـعالمية على مستواها وتتـ.ـواصل بطريقة ما وتـ.ـساعد بعضها البعض.

يمكن مقـ.ـارنة الوضع الحالي، إلى حد كـ.ـبير، بتمرين عـ.ـالمي لتحديد مدى اسـ.ـتعداد الدول للـ.ـسيطرة على حدودها، ومدى تطور النظـ.ـام الطبـ.ـي أو تخـ.ـلفه، ومدى السرعة التي يمكن بها للدولة تحديد بـ.ـؤر انتـ.ـشار الفيـ.ـروس.

بعد أشهر قليلة فقط من ظهـ.ـوره، أدخـ.ـل فـ.ـيروس كـ.ـورونا المخـ.ـلوق الصـ.ـغير جدا والذي بالـ.ـكاد يُـ.ـرى بالمـ.ـجهر الدقيق جداً، العـ.ـالم في حالة من الرعـ.ـب والارتـ.ـباك.

دفع العديد من دول العالم لعـ.ـزل نفـ.ـسها، وإغـ.ـلاق حدودها، وتخـ.ـصيص مـ.ـليارات الدولارات لمـ.ـواجهته والقـ.ـضاء عليه، كما جعل البشـ.ـرية بكل أطـ.ـيافها العـ.ـرقية والايديولـ.ـيوجية تتفق على ملاحـ.ـقته للفـ.ـتك به بعد ان أضـ.ـر وفـ.ـتك بأرو.اح آلاف البـ.ـشر.

من الواضح، وكما يبدو من رد.ود الفعل العـ.ـالمية تجاه الفيـ.ـروس أن لا مسـ.ـتفيد من هذه الجـ.ـائحة “اللعيـ.ـنة”، بل العكس؛ لا سيما أنه تسبب بركـ.ـود اقتـ.ـصادي عالـ.ـمي، وأوقف أعـ.ـمال بورصـ.ـات عالـ.ـمية ودفع المواطنـ.ـين في الدول الـ.ـمتضررة لاجتيـ.ــاح الأسواق بهدف التـ.ـخزين وكأنهم مـ.ـقبـ.ـلون على مـ.ـجاعة شديدة.

على أية حال، في خـ.ـضم هذه الأحداث، هناك من نظر للأمـ.ـر من زاوية أخرى ورأى وجود مسـ.ـتفيد من هذا الوبـ.ـاء العـ.ـالمي… ألا وهو كـ.ـوكب الأرض.

لا شك أن تلـ.ـوث الهـ.ـواء من المشـ.ـكلات التي تواجه المـ.ـدن الكبرى في العالم، والذي تساهم فيه أنشطة بشـ.ـرية عديدة، منها النشـ.ـاط الصـ.ـناعي وحركة المـ.ـرور الكثـ.ـيفة.

وبحسب تقرير نشرته شبكة “سي إن إن” الأمريكية، فإن إغـ.ـلاق المصـ.ـانع وخلـ.ـو الشـ.ـوارع في بعض البلدان بسبب كـ.ـورونا جعل من كـ.ـوكب الأرض “المسـ.ـتفيد الأول”.

وقالت إن حالة الإغـ.ـلاق العام الذي شـ.ـهدته العديد من المدن والدول حول العالم إثر تفـ.ـشي كـ.ـورونا جعلنا نـ.ـرى سـ.ـماء صافيـ.ـة.

كما أظهرت صور الأقـ.ـمار الصناعية التى أصـ.ـدرتها ناسا ووكالة الفضـ.ـاء الأوروبية انخـ.ـفاضا حادا في انبـ.ـعاثات ثاني أكسيد النيـ.ـتروجين التي تطلقها السـ.ـيارات ومحطات الطـ.ـاقة والمنـ.ـشآت الصناعية فى مدن صـ.ـينية كبرى بين يناير وفبراير، وذلك بعد انتشار كـ.ـورونا.

لا بد من الإشارة أن الـ.ـعديد من الدول الأوروبية والعـ.ـربية، فضـ.ـلا عن الصين، أعلنت عن إجـ.ـراءات تقيد حـ.ـرية تحرك المواطنين، ومنـ.ـع التـ.ـجمعات وإلغاء فـ.ـعاليات عديدة، ومنها من أغـ.ـلقت أماكن الـ.ـتـ.ـرفيه كمـ.ـقاهي الانتـ.ـرنت والحـ.ـدائق العامة، وذلك للحد من انتـ.ـشار الفـ.ـيروس.

وحتى صبـ.ـاح الثلاثاء، أصـ.ـاب الفـ.ـيروس قرابـ.ـة 183 ألفـ.ـا في 162 دولة وإقليما، توفـ.ـي منهم أكثر من 7 آلاف، أغلبهم في الصـ.ـين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسـ.ـا والولايات المتحدة.

أفادت وكالة أنباء بلومبـ.ـرغ، اليوم الإثنين، ببدء أول تجـ.ـربة على البـ.ـشر للوصول إلى لقـ.ـاح محتمل لعـ.ـلاج فيـ.ـروس كـ.ـورونا المستـ.ـجد (كوفيد19-).

وقالت الوكالة إن الشـ.ـخص الأول الذي خضـ.ــ.ـع للتجربة تلقى اليوم جـ.ـرعة من اللـ.ـقاح في مدينة سـ.ــ.ـياتل الأمريكية، التي أصبحت مركز تفشـ.ـي الفـ.ـيروس داخل الولايات المتحدة بتسـ.ـجيلها 42 حالة وفـ.ـاة من إجمالي 69 وفـ.ـاة في جميع أنحاء البلاد.

وقد طـ.ـور المـ.ـعهد الوطـ.ـني الأمريكي للحسـ.ـاسية والأمـ.ـراض المـ.ـعدية هذا اللـ.ـقاح بالتعاون مع شركة التقنـ.ـية الحيـ.ـوية “موديـ.ـرنا”.

وقال المـ.ـعهد، في بيان، “هذه هي الخـ.ـطوة الأولى ضمن خـ.ـطوات عديدة في عمـ.ـلية التجارب السـ.ـريرية لتقييم الـ.ـفائدة المحتـ.ـملة للقـ.ـاح”. وأضاف أن هذه المـ.ـرحلة الأولى من تجـ.ـربة اللـ.ـقاح ستشمل 45 مـ.ـتطوعا بالغـ.ـا يتمـ.ـتعون بصحة جيدة تتراوح أعـ.ـمارهم بين 18 و55.

وقال مدير المـ.ـعهد الوطـ.ـني للحـ.ـساسية والأمـ.ـراض المعـ.ـدية، أنتوني فوشي، في بيان “إن إيجاد لـ.ـقاح آمـ.ـن وفـ.ـعال للوقـ.ـاية من الإصـ.ـابة بفيـ.ـروس (سارس-كوف 2) يشكل أولـ.ـوية عاجـ.ـلة للصـ.ـحة العـ.ـامة”، مضيفا بالقول “تمـ.ـثل المـ.ـرحلة الأولى، التي تم إطـ.ـلاقها بسرعة قـ.ـياسية ، خطوة أولى مهمة نحو تحـ.ـقيق هذا الـ.ـهدف”.

المصدر: روسيا اليوم ووكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

كورونا يسلب من الاتحاد الأوروبي أهم انجازاته التاريخية

هيومن فويس: وكالات كتبت أولغـ.ـا سـ.ـلابادا، في "سـ.ـفوبودنايا بريـ.ـسا"، حول ما إذا كان وبـ.ـاء كـ.ـورونا تمـ.ـرينا عالـ.ـميا على ضـ.ـبط حـ.ـدود البلدان وسـ.ـكانها وتـ.ـجريدهم من حـ.ـرية التنـ.ـقل. وجاء في المقال: عـ.ـواقب فيـ.ـروس كـ.ـورونا في المـ.ـدى القـ.ـريب هـ.ـائلة: الدورة التـ.ـجارية تراجـ.ـعت في الصين، ونـ.ـجم عن ذلك نقـ.ـص في الـ.ـسـ.ـلع والمـ.ـعدات والمـ.ـكونات في بلدان أخرى؛ وألغـ.ـي العديد من الأنشـ.ـطة العلـ.ـمية والثقـ.ـافية؛ وتعـ.ـرض قـ.ـطاع السيـ.ـاحة إلى ضـ.ـربة كبيرة. والأهم، فعـ.ـندما ينتهـ.ـي وبـ.ـاء كـ.ـورونا، لن تنتـ.ـهي مـ.ـعه المـ.ـشاكل، كما نتمـ.ـنى. ففي الواقع، غيّر هذا الفـ.ـيروس العالم بالفعـ.ـل. هكذا يقول الصـ.ـحفي وعـ.ـضو مجـ.ـلس العـ.ـموم الروسي،ألكسـ.ـندر مالكيـ.ـفيتش، ويضيف: "إننا نشـ.ـهد الآن كيف يتـ.ـداعى الاتحاد الأوروبـ.ـي. يغلـ.ـقون الحـ.ـدود،

Send this to a friend