هيومن فويس

قالت متحدثة باسم الأمم المتحدة اليوم إن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا دعا إيران وروسيا وتركيا لمباحثات الشهر المقبل بشأن اللجنة الدستورية السورية، وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن قادة روسيا وتركيا وإيران سيبحثون الوضع في محافظة إدلب السورية في قمة بطهران.

ومن المتوقع أن تعقد محادثات جنيف المتعلقة بتشكيل لجنة لصياغة دستور جديد بسوريا يومي 11 و12 سبتمبر/أيلول المقبل، على أن تعقد محادثات موازية لها بإشراف أممي، وتضم دولا منها الولايات المتحدة، غير أن المتحدثة الأممية لم تحدد موعدا لها.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، عهد مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد بمدينة سوتشي الروسية إلى دي ميستورا بمهمة تشكيل لجنة لكتابة دستور جديد لسوريا، وتلقى المبعوث الأممي الخاص بالأسابيع القليلة الماضية قوائم من النظام والمعارضة السورية بأسماء المرشحين المقترحين لتلك اللجنة.

اللمسات الأخيرة
ومن المتوقع أن يضع اجتماع جنيف الشهر المقبل اللمسات الأخيرة على اللجنة الدستورية. وكان الرئيس السوري بشار الأسد قال -في تصريحات سابقة لقناة “أن.تي.في” الروسية- إن أي إصلاحات دستورية يجب أن تكون بعد إجراء استفتاء شعبي.

وفي سياق متصل، أعلن لافروف أن قادة بلده وتركيا وإيران سيبحثون الوضع في إدلب بقمة في طهران، وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي في موسكو- إن الحل العسكري بمحافظة إدلب السورية سيؤدي إلى كارثة.

وشدد أوغلو على أن حماية منطقة خفض التوتر في إدلب مهمة من الناحية الإنسانية، ومن ناحية مواجهة الإرهاب.

اتفاقات أستانا
وقال وزير خارجية روسيا إنه ناقش مع أوغلو تنفيذ اتفاقات أستانا وتشكيل لجنة إعداد الدستور السوري، وشدد لافروف على أن بلاده ستبذل جهود مع تركيا لتحضير الظروف المناسبة لعودة النازحين السوريين.

وذكرت وكالة الأناضول أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ورئيس الاستخبارات هاكان فيدان التقيا وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في موسكو لبحث الوضع السوري وقضايا الأمن الإقليمي.

المصدر : وكالات,الجزيرة

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

سوريا..دستورها في جنيف وإدلب بطهران

هيومن فويس قالت متحدثة باسم الأمم المتحدة اليوم إن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا دعا إيران وروسيا وتركيا لمباحثات الشهر المقبل بشأن اللجنة الدستورية السورية، وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن قادة روسيا وتركيا وإيران سيبحثون الوضع في محافظة إدلب السورية في قمة بطهران. ومن المتوقع أن تعقد محادثات جنيف المتعلقة بتشكيل لجنة لصياغة دستور جديد بسوريا يومي 11 و12 سبتمبر/أيلول المقبل، على أن تعقد محادثات موازية لها بإشراف أممي، وتضم دولا منها الولايات المتحدة، غير أن المتحدثة الأممية لم تحدد موعدا لها. وفي يناير/كانون الثاني الماضي، عهد مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد بمدينة سوتشي

Send this to a friend