هيومن فويس

ذكر المعارض السوري “ميشيل كيلو”، السبت، بأنه تم التوافق بين الأطراف الدولية على إخلاء سكان كل من قرى نبل والزهراء “الشيعيتين” في ريف حلب الشمالي، تمهيداً لافتتاح الطريق الدولي حلب – عنتاب.

وقال “كيلو” في تسجيل صوتي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إن منطقة نبل والزهراء تم التوافق على إخلائهما من السكان من قبل جميع الأطراف الدولية، من بينها إيران والنظام السوري وميليشيات حزب الله اللبناني، ولكن تحتاج بعض الوقت والترتيبات المختلفة عن غيرها لإتمام الاتفاقية.

وأضاف في تسجيلاته نقلاً عن أحد الخبراء الدوليين، بأن كل الأطراف لها مصلحة في فتح الطريق الدولي حلب – عنتاب، والذي يعتبر الطريق الواصل بين (تركيا والخليج، مع أوروبا وروسيا)، مضيفاً إلى أن الطريقة التي انتهى بها ملف الجنوب، وإصرار الروس على استلام معبر نصيب مع الأردن، لعبت دوراً كبيراً بقرار فتح الطريق الدولي.

الجدير ذكره أن كلاً من تركيا وروسيا تجريان مفاوضات تمهيداً لإعادة فتح الطريق الدولي (حلب – غازي عنتاب) الذي تم إغلاقه منذ العام 2012، ويصل الطريق محافظتي حلب وإدلب في الشمال بالعاصمة دمشق جنوبي سوريا. المصدر- بلدي نيوز

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

مفاوضات لإخلاء "نبل والزهراء" الشيعيتين

هيومن فويس ذكر المعارض السوري "ميشيل كيلو"، السبت، بأنه تم التوافق بين الأطراف الدولية على إخلاء سكان كل من قرى نبل والزهراء "الشيعيتين" في ريف حلب الشمالي، تمهيداً لافتتاح الطريق الدولي حلب - عنتاب. وقال "كيلو" في تسجيل صوتي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إن منطقة نبل والزهراء تم التوافق على إخلائهما من السكان من قبل جميع الأطراف الدولية، من بينها إيران والنظام السوري وميليشيات حزب الله اللبناني، ولكن تحتاج بعض الوقت والترتيبات المختلفة عن غيرها لإتمام الاتفاقية. وأضاف في تسجيلاته نقلاً عن أحد الخبراء الدوليين، بأن كل الأطراف لها مصلحة في فتح الطريق الدولي حلب - عنتاب، والذي يعتبر

Send this to a friend