هيومن فويس

رأى الكاتب والباحث السوري خليل المقداد، الأربعاء، أنه بإمكان “هيئة تحرير الشام” قلب الطاولة على النظام وروسيا في شمال سوريا.

وقال “المقداد” في تغريدة على حسابه “تويتر”: “تستطيع هيئة تحرير الشام إن أرادت أن توحد الكثير من الجماعات والفصائل الرافضة للتسوية في إدلب والشمال وتفتح معارك استنزاف باتجاه الساحل”.

واعتبر أن هذه الخطوات من شأنها أن “تقلب الطاولة بمن عليها”، محذرًا في الوقت نفسه “الهيئة” وفصائل الشمال، بقوله: “الدور عليكم قادم فإما تسليم وخضوع وإما قتل وتدمير وتهجير طال الزمن أم قصر، هل ستفعلونها أم ربما لديكم رأي آخر؟”.

وتعتبر “هيئة تحرير الشام” من أبرز الفصائل في المناطق المحررة في شمال سوريا وتنتشر في مدينة إدلب وريفها وريف حلب وريف حماة.

وشهدت عدة مناطق في سوريا مؤخرًا تسويات مع نظام الأسد بضغط روسي وخاصة في القلمون الشرقي والغوطة الشرقية وريفي حمص وحماة.وكالات

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

باحث: تحرير الشام قادرة على قلب الطاولة شمال سوريا

هيومن فويس رأى الكاتب والباحث السوري خليل المقداد، الأربعاء، أنه بإمكان "هيئة تحرير الشام" قلب الطاولة على النظام وروسيا في شمال سوريا. وقال "المقداد" في تغريدة على حسابه "تويتر": "تستطيع هيئة تحرير الشام إن أرادت أن توحد الكثير من الجماعات والفصائل الرافضة للتسوية في إدلب والشمال وتفتح معارك استنزاف باتجاه الساحل". واعتبر أن هذه الخطوات من شأنها أن "تقلب الطاولة بمن عليها"، محذرًا في الوقت نفسه "الهيئة" وفصائل الشمال، بقوله: "الدور عليكم قادم فإما تسليم وخضوع وإما قتل وتدمير وتهجير طال الزمن أم قصر، هل ستفعلونها أم ربما لديكم رأي آخر؟". وتعتبر "هيئة تحرير الشام" من أبرز الفصائل في المناطق

Send this to a friend