هيومن فويس

لوّحت قاعدة حميميم الروسية في سوريا صباح اليوم، بإمكانية شنّ عملية عسكرية جديدة على مناطق سيطرة المعارضة السورية في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وذكرت القاعدة عبر معرفاتها غير الرسمية أن القوات الروسية تسعى إلى القضاء على فصائل المعارضة العسكرية  بعد الانتهاء من الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية المحاصرة، وتأمين سيطرة النظام على محيط العاصمة دمشق.

وتتزامن التصريحات الروسية مع وصول نحو 200 ضابط وجندي أمريكي إلى قاعدة “التنف” قرب الحدود مع الأردن والعراق، والتي تضم غرفة عمليات أمريكية مشتركة مع فصائل من الجيش الحر في المنطقة، حسب وكالة الأناضول.

وتحدثت الوكالة عن تجهيزات عسكرية تهدف لشن معركة ضد قوات النظام و الميليشيات التابعة لإيران في مثلث التقاء ريف درعا الشمالي وريف دمشق الجنوبي الغربي وريف القنيطرة الشمالي، الذي يعرف بمثلث الموت.

وشهدت مدينة درعا وعموم الجنوب السوري، هدوءاً كبيراً في العمليات العسكرية منذ دخول المنطقة ضمن اتفاق خفض التصعيد، في المرحلة الأولى، بعد أن سيطرت المعارضة السورية على كامل حي المنشية أكبر أحياء درعا البلد.وفق ما نقلته قناة سوريا

وتسيطر قوات النظام السوري على منطقة درعا المحطة وجزء من أحياء درعا البلد، فيما تسيطر فصائل الجيش الحر على باقي الأحياء بما فيها حي المنشية.

وتشنّ قوات النظام بغطاء جوي روسي، حملة عسكرية هي الأعنف على الغوطة الشرقية، منذ بدء الحصار في تشرين الأول 2013، استخدمت خلالها مختلف أنواع الأسلحة المحرمة دوليا وعلى رأسها السلاح الكيماوي والغازات السامة، كما استهدفت الغارات الروسية وقوات النظام مناطق خفض التصعيد في محافظتي إدلب وحماة.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

هل تشعل روسيا الجبهة الجنوبية قبل المعارضة؟

هيومن فويس لوّحت قاعدة حميميم الروسية في سوريا صباح اليوم، بإمكانية شنّ عملية عسكرية جديدة على مناطق سيطرة المعارضة السورية في محافظة درعا جنوبي سوريا. وذكرت القاعدة عبر معرفاتها غير الرسمية أن القوات الروسية تسعى إلى القضاء على فصائل المعارضة العسكرية  بعد الانتهاء من الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية المحاصرة، وتأمين سيطرة النظام على محيط العاصمة دمشق. وتتزامن التصريحات الروسية مع وصول نحو 200 ضابط وجندي أمريكي إلى قاعدة "التنف" قرب الحدود مع الأردن والعراق، والتي تضم غرفة عمليات أمريكية مشتركة مع فصائل من الجيش الحر في المنطقة، حسب وكالة الأناضول. وتحدثت الوكالة عن تجهيزات عسكرية تهدف لشن معركة ضد

Send this to a friend