هيومن فويس

في مؤشر على ثقل الصدمة انتظارا لقراءة متأنية للحادث المفاجئ منذ تاريخ سقوط آخر طائرة حربية إسرائيلية بحرب تشرين أول أكتوبر عام 1973، جنحت تصريحات قادة الجيش والساسة الإسرائيليين لدعاوى “التهدئة ووقف التصعيد وعدم الرغبة بفتح مواجهة مع سوريا وإيران”.

 

بل ذهبت تل أبيب أكثر بمعرض حاجتها للتهدئة السريعة حين طلب سفيرها في موسكو من القيادة الروسية “سرعة التدخل لاحتواء الموقف ووقف التصعيد “.

هي الصدمة وليس غيرها إذن تلك التي دفعت بالساسة والجنرالات على حد سواء لتدارك الموقف غير المجدول بحسبان من اعتاد واستمرأ تخطيط عديد الغارات الحربية على أهداف في الداخل السوري دون أي رد، سوى شكاوى متعددة وكثيرة على طاولة وأدراج مجلس الأمن.

 بحسب المراقبين والمحللين، ما بعد حادثة إسقاط الطائرة لن يكون كما قبلها، لكن دون أن تصل الأمور إلى حدود حافة المواجهة التي يجمع محللون عسكريون وسياسيون تحدثوا مع “عربي21” أنها ما تزال “غير ناضجة”.

في تقديرات الخبير بالشأن الإيراني طلال عتريسي فإن ما جرى رفع من حصانة ما أسماها “معادلة الردع المتبادل “، دون أن يوضح لماذا لم يجر التحرك سابقا لتعزيز هذا المفهوم وقد انتهكت الأراضي السورية مرارا .

في التقدير الاستراتيجي كما يراه عتريسي الذي صرح لـ”عربي21“، يتعين عدم الاستهانة البتة بما جرى ” هذه خطوة متقدمة جدا تأتي في عملية الردع المتبادل وتحديدا الردع الموجه إلى إسرائيل، وهي خطوة جديدة ومهمة وخطيرة بالنسبة للإسرائيليين، فمنها سيفتح النقاش حول حرية حركة الطيران الإسرائيلي في سوريا، أو في أي حرب مقبلة تجاه لبنان، وسيكون محل بحث تقليل الغارات الإسرائيلية في سوريا” على حد تقديره .عربي21

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

تصعيد بعد إسقاط إف 16 إسرائيلية

هيومن فويس في مؤشر على ثقل الصدمة انتظارا لقراءة متأنية للحادث المفاجئ منذ تاريخ سقوط آخر طائرة حربية إسرائيلية بحرب تشرين أول أكتوبر عام 1973، جنحت تصريحات قادة الجيش والساسة الإسرائيليين لدعاوى "التهدئة ووقف التصعيد وعدم الرغبة بفتح مواجهة مع سوريا وإيران".   بل ذهبت تل أبيب أكثر بمعرض حاجتها للتهدئة السريعة حين طلب سفيرها في موسكو من القيادة الروسية "سرعة التدخل لاحتواء الموقف ووقف التصعيد ". هي الصدمة وليس غيرها إذن تلك التي دفعت بالساسة والجنرالات على حد سواء لتدارك الموقف غير المجدول بحسبان من اعتاد واستمرأ تخطيط عديد الغارات الحربية على أهداف في الداخل السوري دون أي رد،

Send this to a friend