هيومن فويس 

قال الباحث في الشؤون التركية الروسية الدكتور باسل الحاج جاسم، إن تركيا لا تريد أن تبقى وحيدة أمام روسيا وإيران في الملف السوري، وخصوصاً بعد التخلي العلني للكثير من الأطراف عن اتخاذ موقف حيال ما يجري في سوريا.

جاء ذلك خلال حوار مع صحيفة “القدس العربي”، إعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الأربعاء، عن مباشرة حكومته بالتحضيرات للقاء على مستوى وزراء الخارجية للبحث في الشأن السوري.

وأثار اللقاء الذي لا زال الغموض يكتنف مصير الكثير من تفاصيله، باستثناء توقيته الذي سيكون مباشرة ما بعد مؤتمر “سوتشي” المقرر أواخر الشهر الجاري، تساؤلات عدة.

الحاج جاسم، رأى أنه من الواضح أن توقيت اللقاء الذي تعد له أنقرة، يشير إلى حرص الأخيرة على عدم تصوير اللقاء على أنه التفاف على مؤتمر سوتشي، وكذلك على عدم تفسير الخطوة التركية على أنها نتاج لخلافات تركية- روسية، لا سيما وأن الأخيرة هي راعية سوتشي.

أما بشأن غاية تركيا من المؤتمر، فاعتبر الحاج جاسم أن تركيا تحاول إشراك أكبر عدد ممكن من الدول صاحبة التأثير البعيدة عن التنسيق الحاصل ما بين الدول الثلاث الضامنة لتوافقات أستانة “ترويكا” (روسيا، تركيا، إيران).

وأضاف أنه “من الواضح أن تركيا لا تريد أن تبقى وحيدة أمام روسيا وإيران في الملف السوري، وخصوصاً بعد التخلي العلني للكثير من الأطراف عن اتخاذ موقف حيال ما يجري في سوريا”.

واستدرك الحاج جاسم، «”لكن ذلك لا يعني أن خلافاً حاداً حصل ما بين تركيا وروسيا، لكن هكذا تقتضي العلاقات ما بين الدول”.

أما المحلل السياسي التركي باكير أتاجان، فاعتبر أن دلالة التوقيت أي ما بعد سوتشي تشير إلى أن غاية تركيا من المؤتمر هي “تقييم مخرجات سوتشي”.

واعتبر أتاجان أن الدعوة “تؤشر إلى وجود مخاوف تركية من المؤتمر، لا سيما في ظل عدم الاتفاق للآن على استبعاد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي من المؤتمر”.

وقال أتاجان،: “هذا ليس بخاف على أحد بدليل استدعاء وزارة الخارجية التركية لسفيري روسيا وإيران للتعبير عن انزعاجها من التصعيد العسكري الذي يهدد بنسف اتفاق خفض التصعيد، الذي على أساسه تم التحضير لمؤتمر سوتشي”.

ولفت عبو الحسو، الخبير المتخصص بالشأن التركي، إلى ارتدادات سلبية للتطورات العسكرية في إدلب على مستوى التنسيق الروسي- التركي السابق في سوريا.

وأضاف أن تركيا منزعجة جداً من التطورات العسكرية في إدلب، وخصوصاً أن ذلك أدى إلى تجمع الآلاف من النازحين على حدودها، واستدرك “من هنا جاءت الفكرة لعقد هذا اللقاء”.

وفي الشأن ذاته ألمح الحسو إلى أن الدعوة تعني أن تركيا تحاول البحث عن بديل لتحالفها مع روسيا وإيران، من خلال التوجه إلى دول إقليمية أخرى وكذلك أوروبية.

وقال: “لوهلة ما باتت تركيا تشعر وكأنها تحت رحمة إيران وروسيا في الملف السوري، لذلك تتوجه نحو البحث عن علاقات جديدة وخصوصاً مع الأوروبيين، لإعادة التوازن وزيادة فعاليتها في الملف السوري الذي يمس أمنها أكثر من بقية الدول.

وبالبناء على ذلك رجح الحسو، أن تعمد تركيا إلى تقليل نسبة تمثيل المعارضة في سوتشي، والاكتفاء بحضور شخصيات قليلة فيه، بحسب “القدس العربي”.

يذكر أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، لم يحدد الأطراف التي ستحضر اللقاء الذي سيتم على مستوى وزراء الخارجية، مكتفياً بالإشارة إلى أن الدعوة ستوجه للبلدان التي تشاطر بعضها المواقف في سوريا.

في سياق متصل، قال الكاتب والمحلل السياسي التركي، سامي كوهين، في مقال بصحيفة “ملليت”، أن مسار أستانة الذي تشكل بين تركيا وروسيا وإيران بشأن سوريا، يتعرض لهزة عنيفة.

وأوضح أن المؤشر الأول الواضح على الخلاف داخل “ترويكا أستانة”، ظهر حين استدعت وزارة الخارجية التركية سفيري إيران وروسيا لتذكّرهما بمسؤولية بلديهما في حماية وقف إطلاق النار، وتنبّههما في هذا الخصوص.

ورأى أن من الصعب تحديد علاقة السبب- النتيجة من الخارج في هذه الأحداث. لكن الحقيقة أن هذا الوضع خلق صدعًا لدى ترويكا أستانة وأثار شكوكًا وتوترًا بين “الحلفاء الجدد”.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

باحث: تركيا لا تريد البقاء وحيدة أمام روسيا وإيران بسوريا

هيومن فويس  قال الباحث في الشؤون التركية الروسية الدكتور باسل الحاج جاسم، إن تركيا لا تريد أن تبقى وحيدة أمام روسيا وإيران في الملف السوري، وخصوصاً بعد التخلي العلني للكثير من الأطراف عن اتخاذ موقف حيال ما يجري في سوريا. جاء ذلك خلال حوار مع صحيفة "القدس العربي"، إعلان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الأربعاء، عن مباشرة حكومته بالتحضيرات للقاء على مستوى وزراء الخارجية للبحث في الشأن السوري. وأثار اللقاء الذي لا زال الغموض يكتنف مصير الكثير من تفاصيله، باستثناء توقيته الذي سيكون مباشرة ما بعد مؤتمر "سوتشي" المقرر أواخر الشهر الجاري، تساؤلات عدة. الحاج جاسم، رأى أنه من الواضح أن توقيت

Send this to a friend