هيومن فويس

تدخل الجولة الثامنة من محادثات الاستانة بين النظام السوري وفصائل المعارضة يومها الثاني، باجتماعات مكثّفة في العاصمة الكازاخستانية آستانة بهدف استئناف مساعي التوصل إلى حل للأزمة وتحقيق اختراق في ملف المعتقلين والأسرى، بع فشل مفاوضات جنيف.

ووفق مصادر إعلامية أكد وفد المعارضة اليوم عن تطور وصفه بـالإيجابي بخصوص ملف المعتقلين في أستانة، حيث لمس الوفد جهودًا مكثفة من قبل الوفد التركي، للضغط على الروس في الملف.

وكان قد طالب وفد المعارضة من موسكو الضغط على النظام السوري فيما يخص ملف المعتقلين والإفراج عن السجناء، حيث اعتبر وفد المعارضة في بيان أن، رفض النظام الإفراج عن المعتقلين مخالف لقرارات مجلس الأمن وخصوصاً البنود الإنسانية التي تضمنها القرار 2254، داعياً موسكو إلى ممارسة دورها كطرف مسؤول وضامن في الضغط على النظام

وأكدت الخارجية الكازاخستانية في وقت سابق أن الأجندة هي لمناقشة وضع منطقة خفض التوتر في محافظة إدلب، إضافة إلى ملف المعتقلين وتبادل الأسرى، والورقة المتعلقة بمجموعة العمل في شأنها، مشددة على أهمية ملف المعتقلين والذي توليه الوفود أهمية كبيرة وتعقد آمالاً كبيرة لتحقيق نتيجة في شأنه.

وأشار رئيس وفد المعارضة أحمد طعمة، خلال اجتماعه مع ممثل الأمم المتحدة، أن الاجتماع بحث في قضية الإفراج عن المعتقلين لدى نظام الأسد، مشدداً على أن الهدف من مشاركة المعارضة في هذه الجولة من مباحثات الاستانة هو الإفراج عن المعتقلين، إضافة إلى تثبيت وقف إطلاق النار، ورفع الحصار عن المدن والبلدات المحاصرة كافة وإيصال المساعدات إلى المحتاجين.

يقول رئيس مجلس السوريين الأحرار أسامة بشير لـ “أنا برس”، حقيقة منذ بداية الثورة وحتى هذه اللحظة ورغم كل المؤتمرات والنداءات لم يتم اختراق ملف المعتقلين، والروس لن يضغطوا على النظام بموضوع المعتقلين من أجل نجاح سوتشي كحسن نية، فالإفراج عن المعتقلين ليس هو القضية الأساسية وهو جزء من الحل.

ويوضح البشير روسيا لن تقدم أي تنازل لإعطاء هذا الجزء من الحل قبل وصولها للحل النهائي الذي تريده وهو بقاء بشار بالسلطة، مشيراً أن روسيا لن تستبق الأمور وتصغط على النظام للإفراج عن المعتقلين قبل الوصول للحل الذي يبقي بشار بالسلطة وسيبقى موضوع المعتقلين معلقا بوعود من الروس، وفشل سوتشي متوقع ولذلك ملف المعتقلين سيبقى معلقا لمؤتمر آخر. وفق ما ذكرت وكالة “أنا برس”.

ويشار إلى أن مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، كان قد قال قبل أيام إن ملف المعتقلين سيعود للبحث في جولة محادثات الاستانة في نسختها الثامنة، مضيفاً أن لهذا الملف أهمية كبيرة لدى المعارضة، فهم يتحدثون عن قوائم بعشرات آلاف المعتقلين، وكذلك الأمر لدى النظام.وأحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أكثر من 106 آلاف معتقل ومختفٍ قسريًا في سوريا، يعتبر النظام السوري مسؤولًا عن توقيف 87% منهم.

شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي

المعتقلون السوريون..المفاوضات والوعود الروسية

هيومن فويس تدخل الجولة الثامنة من محادثات الاستانة بين النظام السوري وفصائل المعارضة يومها الثاني، باجتماعات مكثّفة في العاصمة الكازاخستانية آستانة بهدف استئناف مساعي التوصل إلى حل للأزمة وتحقيق اختراق في ملف المعتقلين والأسرى، بع فشل مفاوضات جنيف. ووفق مصادر إعلامية أكد وفد المعارضة اليوم عن تطور وصفه بـالإيجابي بخصوص ملف المعتقلين في أستانة، حيث لمس الوفد جهودًا مكثفة من قبل الوفد التركي، للضغط على الروس في الملف. وكان قد طالب وفد المعارضة من موسكو الضغط على النظام السوري فيما يخص ملف المعتقلين والإفراج عن السجناء، حيث اعتبر وفد المعارضة في بيان أن، رفض النظام الإفراج عن المعتقلين مخالف لقرارات

Send this to a friend